شريط الأخبار

الأهرام المصرية: كلمة أخيرة حول "صورة" أثارت الجدل!

07:15 - 19 تشرين أول / سبتمبر 2010

الأهرام المصرية: كلمة أخيرة حول "صورة" أثارت الجدل!

بقلم:أنور عبد اللطيف - رئيس قسم السكرتارية الفنية بالأهرام

هذه كلمة أخيرة فى حكاية "الصورة" التى نشرها الأهرام لقادة عملية السلام في الشرق الأوسط وأثارت الجدل على المواقع الإلكترونية.

 ونقول كلمة أخيرة لأن الأهرام لم يعتد طوال تاريخه الطويل الرد على المهاترات أو المغرضين، كما أننا لا ننف تهمة وإنما نقدم رأيا فنيا يوضح بعضا مما يدور في كواليس العمل بجريدة الأهرام.

فالصورة التي بثتها وكالات الأنباء للقادة المشاركين في قمة واشنطن في أول سبتمبر الحالي، ونشرها "الأهرام" بتاريخ 3 من سبتمبر (مرفق نسخة منها ) كانت في إطار التغطية الخبرية لحدث مهم شهدته العاصمة الأمريكية ويحظى باهتمام عالمي كبير.

وبمناسبة انعقاد الجولة التالية لمحادثات السلام في شرم الشيخ يوم 13 سبتمبر ، انفرد "الأهرام" بنشر تقرير خاص بعنوان "الطريق إلى شرم الشيخ" ، يتضمن أهمية الدور المصري للتقريب بين وجهات نظر الأطراف المختلفة المشاركة في عملية السلام، والضغوط الرهيبة التي تعرض لها الفلسطينيون للمشاركة في المباحثات المباشرة.

 ورأى مجلس تحرير "الأهرام" حينئذ ضرورة استخدام صورة مع التقرير تؤكد أهمية الدور المصري الريادي والفعال في مفاوضات السلام على مدار السنين الماضية ، فكلف الزملاء في قسم السكرتارية الفنية بالبحث عن تكوين للتعبير عن المعنى المطلوب، وعرض الزميلان محمد المغربي ومحمود مكاوي استخدام صور الزعماء التي شاركت في قمة واشنطن الأخيرة باعتبار أنها الأحدث لتلك الشخصيات التي تلعب دورا رئيسيا في هذه المفاوضات.

وقد أقر الأستاذ أسامة سرايا رئيس التحرير هذه الفكرة عند عرضها عليه، كما هو متبع وفقا لنظام العمل اليومي، خاصة وأنها تضمنت كما عرض الزملاء استخدام جزء من صورة لقمة واشنطن سبق نشرها لتكون أساسا للتكوين الجديد، على أن يتم إدخال التعديلات عليها التي تتفق مع الرؤية الصحفية للموضوع . 

وتعمد الزملاء حذف الكثير من تفاصيل هذه الصورة حتى لا تكون مرتبطة بحدث بعينه ،منها أجواء البيت الأبيض كالأعمدة والعلم الأمريكى والكراسي الموجودة فى الممر الذى كان يمشى فيه الزعماء ولم تعد الصورة هي صورة قمة واشنطن مع كامل احترامنا لمصورها  كما أضيف عنوان بالخط اليدوي يحمل توقيع الزميل محمد المغربي وهو "الطريق إلى شرم الشيخ" للتأكيد على أن استخدام هذه الصورة لا علاقة له بقمة واشنطن ، وإنما هو انعكاس لرؤية "الأهرام" لدور مصر والرئيس مبارك في قمة شرم الشيخ. (مرفق نسخة من الصورة كما نشرتها الأهرام)

وتم التأكيد على هذه الرؤية الخاصة مرة أخرى من خلال التعليق المصاحب للصورة الذي يبرز دور الرئيس مبارك في إنجاح القمة المنتظرة (في ذلك الوقت) في شرم الشيخ، وهو تعليق لا يربط  أبدا بين التكوين الفني الجديد وبين قمة واشنطن.

ولكن ، وعلى الرغم من اتباع "الأهرام" لهذه الأساليب الاحترافية المتبعة في كبريات الصحف العالمية ، فإن البعض ممن لا يعرفون أسس وتقنيات الصحافة الحديثة ، رأى في هذه الصورة فرصة للنيل من اسم "الأهرام" ومصداقيته.

وفى انتقادهم لهذه الرؤية ارتكبوا مخالفة ايضا بل جريمة حين لم تشر هذه المواقع والصحف المغرضة الى ان الأهرام نشر الصورة التي تم استخدام جزء منها في التكوين الفني إلى جانب صور أخرى عن قمة واشنطن فى حينها وكان موقع الرئيس مبارك حسب البروتوكول فى أقصى يمين الصورة والرئيس أوباما راعى القمة فى المنتصف.

وتجاهلت تلك المواقع بقية تفاصيل صورة الأهرام ومنها العنوان الموجود على الصورة والتعليق المصاحب لهذا التكوين الذى لم يشر الى أن هذه صورة لقمة واشنطن، أو أن ذلك هو ترتيب الزعماء فى القمة، وإنما هو تكوين يعكس رؤية الأهرام لدور مصر في عملية السلام ويعبر عن التقرير الخاص المصاحب له.

وليس خافيا أن تاريخ جريدة "الأهرام" العريق والتزامها المهني لا يسمحان لها بالوقوع فيما اعتبره البعض أخطاء مهنية جسيمة.

ونحن مرة أخرى ، نؤكد لقراء "الأهرام" الأعزاء أننا لسنا في موضع اتهام، ولكننا أردنا توضيح بعض الأمور الفنية التي قد تكون خافية عن غير المتخصصين في العمل الصحفي وعملية انتاج الصحف المطبوعة ، ونؤكد لهم مجددا أننا ما زلنا وسنظل دائما موضعا لثقتهم.

 

انشر عبر