شريط الأخبار

باراك: حزب الله لا يقل عنا حنكة ودهاء

04:12 - 16 تموز / سبتمبر 2010

باراك: حزب الله لا يقل عنا حنكة ودهاء

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

قال وزير الحرب الصهيوني، إيهود باراك، خلال جولة قام بها اليوم الخميس في موقع على الحدود الشمالية مع لبنان، إن السلام ممكن مع سورية ولبنان.

 

وأشار باراك إلى اتفاقيتي السلام اللتين جرى توقيعهما مع مصر والأردن، وقال إنه إلى جانب حالة التأهب في الجيش فإن هناك نوايا لصنع سلام مع سورية ولبنان. وبحسبه فإنه يعتقد أن ذلك ممكن.

 

وخلال الجولة التي رافقه فيها ما يسمى بـ"القائد العسكري لمنطقة الشمال"، غادي ايزنكوط، استمع إلى شرح حول الوضع على طول الحدود، قال إن الوضع هادئ الآن، إلا أنه من الممكن أن يتغير بسرعة.

 

وقال باراك إن "حزب الله لا يقل عنا حنكة ودهاء، وهو يفكر بكل خطوة يقوم بها، ويحاول معرفة كيف يمكن أن ينجح بتوجيه الضرب وأن يفاجئ".

 

وعشية ما يسمى بـ"يوم الغفران" قال باراك إن ذلك يذكر بما حصل قبل 37 عاما، عندما فوجئت "إسرائيل" بهجوم منسق بين مصر وسورية.

 

وتأتي تصريحات باراك هذه في أعقاب تصريحات المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، جورج ميتشل، الذي يقوم بزيارة إلى دمشق، حيث قال إن الولايات المتحدة تبذل جهودا من أجل تجديد المفاوضات بين إسرائيل وسورية.

 

وبحسبه فقد تم إطلاع الرئيس الأمريكي باراك أوباما مؤخرا على نتائج هذه الجهود. ويتزامن هذا التصريح مع تصريح لوزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو، يوم أمس الأربعاء، والذي جاء فيه أن تركيا تبذل كل ما بوسعها من أجل السلام بين "إسرائيل" وسورية.

 

وقال ميتشل في مؤتمر صحافي إن الولايات المتحدة تعتقد أنه لا يوجد أي تناقض بين المفاوضات على المسار السوري والمسار الفلسطيني.

 

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو قد صرح، يوم أمس الأربعاء، أن تركيا تبذل كل ما بوسعها من أجل السلام بين إسرائيل وسورية.

انشر عبر