شريط الأخبار

إتحاد الإذاعات والتلفزيونات يحذر من خطة مدروسة تستهدف الإسلام والقرآن

12:51 - 16 تموز / سبتمبر 2010

إتحاد الإذاعات والتلفزيونات يحذر من خطة مدروسة تستهدف الإسلام والقرآن

غزة- فلسطين اليوم

حذر إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية اليوم الخميس، من خطة مدروسة تستهدف الإسلام والقرآن والنيل منهم، مشيراً إلى الأصوات التي دعت إلى حرق المصحف الشريف.

واعتبر الاتحاد في بيان صحفي تلقت "فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، أن هذه الجريمة ترتکب ضمن سلسلة من جرائم منظمة تهدف الإساءة إلی الإسلام و التخويف منه، و المحاولة لتعميم ذلك علی قطاعات المجتمعات المسيحية، وإثارة البغضاء و العنف ضد المسلمين، و ذلك بدعم من دوائر الإستکبار بقيادة أمريکية و تنفيذ صهيوني.

وأكد الاتحاد، أن لا علاقة لهذه التصرفات الماکرة بأتباع الديانة‌ المسيحية، و أن المسلمين من موقع الوعي و المسؤولية لن يسمحوا بالإساءة إلی مقدسات سائر الأديان التي يستغلها البعض للهجوم علی شريعة خاتم المرسلين محمد (ص)، والتي واجهت علی مدی التاريخ شتی الحملات، لکن الإيمان بها ازداد يوماً بعد يوم رغم أنواع المکر الإستکباري.

ودان الاتحاد، الصهيونية العالمية التي تحاول التغطية علی هزائمها أمام أفواج المقاومة الإسلامية في‌ فلسطين ولبنان والعالم الإسلامي، وصرف الأنظار عن العدو الأول لأمتنا و مخططاته، مؤكدةً ضرورة امتناع أبناء شعوبنا الإسلامية عن القيام بأي تصرف مشين أو تحرکات انفعالية و عاطفية تسيء إلی سمعة ديننا الحنيف، أو تؤدي إلی إلحاق الضرر بالأرواح و الممتلکات.

وطالب، الإدارة الأمريکية القيام العاجل بمعاقبة المرتکبين لهذه الجريمة التي تمت علی أراضيها المحمية بنظام أمني و بوليسي، و ضمن مخطط مکشوف، و دعوات مسبقة و علنية، لتدلل بذلك علی مصداقيتها في‌ إدانة الجريمة و مراعاة حقوق المواطنين و المساواة بينهم، و لتساهم في‌تحقيق الأمن والإستقرار و السلام و الوئام بين الشعوب.

وناشد المجتمع الدولي للعمل الجاد علی استصدار وثيقة دولية عن الأمم المتحدة، تکون لها الضمانات القانونية الکاملة، و ذلك لاحترام الديانات و المقدسات، و اعتبار الإساءة إليها جريمة تدخل ضمن نظام العقوبات الدولية.

ودعت جميع الزملاء العاملين في حقل الإعلام الإسلامي أن يؤدوا واجبهم الديني و الإنساني بوعي و مسؤولية للدفاع عن المقدسات و توعية‌ الشعوب الإسلامية ومناشدة أتباع الديانات الأخری للإلتزام بمنهجية الحوار فيما بينهم، و مواجهة کل المحاولات للإساءة إلی مقدساتهم، و الهادفة إلی زعزعة الإستقرار و السلام.

انشر عبر