شريط الأخبار

ثلاث جولات من المفاوضات وقضية تجميد الاستيطان عالقة

08:25 - 16 تموز / سبتمبر 2010

ثلاث جولات من المفاوضات وقضية تجميد الاستيطان عالقة

فلسطين اليوم-وكالات

أكدت مصادر مطلعة ، ان قضية تجميد الاستيطان لا تزال عالقة، بعد الجولة الثالثة من المفاوضات التي عقدت بحضور رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في مقر اقامة نتنياهو في القدس الغربية.

وقال مسؤول فلسطيني رفض ذكر اسمه لوكالة "فرانس برس"، "الرئيس عباس اكد لنتنياهو خلال اجتماعهما الليلة الماضية، انه اذا استمر الاستيطان لن تستمر المفاوضات".

وأضاف، إن كلام عباس جاء رداً على تأكيد نتنياهو له "انه لن يوقف الاستيطان في الاراضي الفلسطينية".

واوضح المسؤول ان اجتماع الليلة "لم يختلف عن اجتماع شرم الشيخ، لجهة تعنت نتنياهو تجاه رفض وقف الاستيطان وتركيزه على الامن".

واوضح ان عباس ركز من جانبه "على موضوع حدود الدولة الفلسطينية المقبلة على حدود الاراضي الفلسطينية التي احتلت العام 1967 مع القبول لفكرة تبادل الاراضي بالمثل".

من جهته، اعلن المبعوث الاميركي لعملية السلام في الشرق الاوسط السيناتور جورج ميتشل، ان الرئيس عباس ونتنياهو شرعا ببحث القضايا الجوهرية في الصراع الفلسطيني ــ الاسرائيلي معتبرا ان ذلك مؤشر على ان السلام ممكن وقال، "في اجتماعات مساء (امس) استأنف عباس ونتنياهو نقاشات الامس حول القضايا الجوهرية والتحديات الاساسية التي تواجه هذه العملية واليوم كما في الماضي فإن ما سيمكنني كشفه لكم سيكون محدوداً وسأقول، ان الزعيمين لن يتركا القضايا الصعبة حتى نهاية نقاشاتهما وانما يتعاملان مع كل القضايا وقد فعلا ذلك هذا المساء.. القضايا التي تقع في محور الصراع الفلسطيني ــ الاسرائيلي ونعتبر ذلك مؤشرا قويا على ايمانهما بأن السلام ممكن ورغبتهما في التوصل الى اتفاق".

وابدى ميتشل تفاؤلا بتوصل الطرفين الى اتفاق اطار خلال عام وقال، "نعم ولو لم اكن اعتقد ذلك لما قمت بما اقوم به" منوها مجددا الى عدم امكانية خوضه في التفاصيل لرغبة الزعيمين في ان تكون المفاوضات الجارية سرية.

وقال ميتشل ردا على سؤال لـ"الأيام" إن تقدما في موضوع تجميد الاستيطان قد جرى في محادثات الامس، بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو التي جرت، امس، في منزل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس الغربية، دون الافصاح عن طبيعة هذا التقدم وقال، "تم نقاش هذا الموضوع (تجميد الاستيطان) هذا المساء ونواصل جهودنا لتحقيق تقدم في هذا المجال ونعتقد اننا نحقق تقدما".

وردا على سؤال آخر لـ"الأيام" حول امكانية عقد الجولة القادمة من المفاوضات في نيويورك الاسبوع المقبل فقد اشار المبعوث الاميركي الى انه "فيما يتعلق بالجولة القادمة على مستوى القادة فسيكون هذا موضوعا يبحثه المفاوضون من كلا الطرفين الاسبوع المقبل" واضاف، "لقد اتفق الطرفان على ان يواصل المفاوضون النقاشات الاسبوع المقبل للتحضير للجولة القادمة من المحادثات على مستوى القادة .. هذه المحادثات وجها لوجه هي حاسمة لكلا الجانبين لمواصلة بناء الثقة والاطمئنان" منوها الى ان "من ضمن المواضيع التي سيبحثها المفاوضون هو موعد وتاريخ اجتماع القادة".

وكان اجتماع، الامس، هو الاول الذي يعقد بين الرئيس عباس ونتنياهو في القدس الغربية منذ وصول نتنياهو الى سدة الحكم في "إسرائيل" علما أنه سبق والتقى رئيس الوزراء الصهيوني السابق ايهود اولمرت عدة مرات في نفس المكان.

انشر عبر