شريط الأخبار

الحملة الدولية تستنكر تمديد الاختطاف الإداري بحق النائبين الزعارير وفقهاء

01:18 - 15 تموز / سبتمبر 2010

الحملة الدولية تستنكر تمديد الاختطاف الإداري بحق النائبين الزعارير وفقهاء

القدس المحتلة- فلسطين اليوم

استنكرت الحملة الدولية للإفراج عن النواب المختطفين السياسة الإسرائيلية المتعسفة التي ينتهجها الاحتلال إزاء نواب الشرعية الفلسطينية، مؤكدة أن تمديد الاعتقال الإداري للنواب الفلسطينيين لن يفت من عضدهم ولن يكسر عزيمتهم، بل سيزيد من إصرارهم على الصمود.

 

واعتبرت الحملة أن تمديد الاعتقال الإداري بحق النائبين عبد الجابر فقهاء وباسم الزعارير لأربعة شهور أخرى وللمرة الخامسة على التوالي هو بمثابة ناقوس خطر إنما يشير إلى مدى العنجهية والصلف الذي تتعامل به إسرائيل مع الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني الذي اختار ممثليه في أنزه انتخابات شهدها العالم أجمع .

 

وأوضحت الحملة الدولية أن الاحتلال الإسرائيلي ما زال في جعبته الكثير من الانتهاكات التي طالت حرمة القوانين والأعراف الدولية التي تنادي بحق النواب في ممارسة مهامهم البرلمانية دون أن أية معوقات.

 

من جهة ثانية طالبت الحملة الدولية البرلمانات العربية والإسلامية والدولية والمؤسسات البرلمانية العالمية وكل قوى الضغط إلى تحمل مسؤولياتها والخروج من دائرة الإدانة والرصد للجرائم الإسرائيلية بحق البرلمانيين الفلسطينيين إلى دائرة الخطوات العملية ضد هذا الاحتلال وصولاً إلى وقف جرائمه وانتهاكاته بحق النواب وإنهائها، والعمل على محاكمة قادته كمجرمي حرب.

 

 

انشر عبر