شريط الأخبار

بحجة تهريب هواتف..إدارة سجن نفحة تهدد الأسرى بتصعيد غير مسبوق

12:16 - 15 حزيران / سبتمبر 2010

بحجة تهريب هواتف..إدارة سجن نفحة تهدد الأسرى بتصعيد غير مسبوق

غزة- فلسطين اليوم

أكدت اللجنة الوطنية العليا لنصرة الأسرى بغزة اليوم الأربعاء، أن أسرى سجن نفحه يتعرضون منذ شهر رمضان لعملية قمع انتقامية قاسية ، بحجة وجود هواتف نقاله لدى الأسرى يتم تهريبها خلال زيارة الأهل .

 

وأوضح بهاء الدين المدهون منسق عام اللجنة بان القوات الخاصة التابعة لإدارة السجون اقتحمت غرفة رقم 9 و12، في قسم 13 بسجن نفحه ، وقامت بعزل الأسرى المتواجدين في هذه الغرف في زنازين انفرادية، وعددهم 20 أسيراً، ثم قامت بهدم جدارين في الغرفتين وتقليع بلاط أرضيات الغرف وتكسير الكراميكا في داخل الحمامات ، بحجة أن هذه الغرف يتواجد بها هواتف نقاله حديثة تم تهريبها إلى داخل القسم من خلال الزيارة ، ورغم هذه الإجراءات الغير مسبوقة لم تعثر إدارة السجن على أى هواتف نقاله في هاتين الغرفتين.

 

وكشف المدهون أن مدير السجن المدعو "دايان" التقى بممثل أسرى حركة حماس في السجن الأسير "مجدي حماد" وابلغه  تهديد واضح بان إدارة السجن ستقوم بتصعيد كبير غير مسبوق خلال الأيام القادمة ،إذا لم يتم تسليم الهواتف إلى الإدارة في أسرع وقت .

 

وأشار المدهون إلى الأسرى في سجن نفحه أعلنوا عن نيتهم التصدي لإجراءات  وممارسات الإدارة القمعية التي اعتبروها متعمدة وممنهجة، حيث سيرجعوا وجبه من الطعام كمقدمة لعدة خطوات نضالية، حتى يتم اعاده الأسرى الذين تم عزلهم في الزنازين إلى الغرف، والتوقف عن عمليات الاقتحام والقمع التي تمارسها الإدارة ضد الأسرى ، ومعاملتهم بشكل انسانى .

 

وبين المدهون بان الوحدات الخاصة كانت قد اقتحمت غرفة رقم 16 في القسم العلوي للسجن خلال شهر رمضان، وأجرت عمليات تفتيش دقيقة بعد أن عزلت الأسرى في الزنازين الانفرادية ، وعاقبت الأسرى بالحرمان من زيارة الغرف لمدة شهر ، ومنعهم من الخروج إلى الفورة لمدة أسبوع ، ومصادرة أموالهم من الكنتين .

 

ودعت اللجنة المؤسسات الدولية وفى مقدمتها الصليب الأحمر الدولي التدخل لحماية الأسرى في سجن نفحه وفى كافة السجون والذين يتعرضون لكافة أشكال الانتهاك والقمع التي تخالف ابسط قواعد حقوق الإنسان ،وتشكيل لجان تحقيق في الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد الأسرى .

انشر عبر