شريط الأخبار

"الوكالة الأميركية للتنمية" تؤكد التزامها بمواصلة دعم المشاريع الحيوية

08:37 - 15 تشرين أول / سبتمبر 2010

"الوكالة الأميركية للتنمية" تؤكد التزامها بمواصلة دعم المشاريع الحيوية

فلسطين اليوم-وكالات

أكد رئيس بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في فلسطين، مايكل هارفي، أمس، التزام الوكالة بتوجهها القائم على تقديم المزيد من الدعم والتمويل بشقيه الحكومي والخاص للمشاريع الحيوية في الأراضي الفلسطينية، وذلك في إطار الدعم الأميركي المتواصل والهادف إلى تحسين الحالة العامة للمجتمع المحلي الفلسطيني، وتلبية احتياجاته، وتوفير الخدمات الشاملة فيه.

وكان هارفي، يتحدث خلال جولة تفقدية نظمتها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، استهدفت تفقد المشاريع التي مولتها الوكالة وتلك التي تم إنجازها في محافظة جنين، وذلك لمناسبة تسلمه مهام عمله، حديثا، كرئيس لبعثة (USAID) في فلسطين.

وكان في استقبال هارفي، المحافظ قدورة موسى، والمدراء العامين في المحافظة، حيث أشاد موسى خلال لقاء مشترك، بالدعم الذي تقدمه الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، للمحافظة والمجتمع الفلسطيني في مختلف القطاعات الحيوية والتنموية، والذي ساهم في تحسين المستوى المعيشي للسكان.

واستعرض موسى عدداً من مشاريع البنية التحتية التنموية والحيوية التي نفذتها الوكالة في المحافظة، وأبرزها تعبيد وتأهيل الطرق الرابطة والداخلية بين التجمعات السكانية، ودعم المزارعين بمشروع البيوت البلاستيكية، وتطوير وتأهيل مستشفى "الشهيد الدكتور خليل سليمان" الحكومي، إضافة إلى بناء وحدات صحية جديدة.

وتحدث عن الخصائص التي تميز المحافظة وتجعلها بيئة ومناخاً ملائما للاستثمار بعد سنوات من الدمار الذي شهدته بفعل العدوان الإسرائيلي الذي أدى إلى تعطل المرافق الحيوية والمنشآت الحرفية، وارتفاع في حجم البطالة.

وشدد على ضرورة التركيز على المشاريع التطويرية الاستثمارية الشاملة، والتي قال، إن من شأنها أن تدفع العجلة الاقتصادية نحو الأمام، خصوصاً في ظل المناخ الأمني الذي وفرته المؤسسة الأمنية بتوجيهات الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، ورئيس الوزراء، الدكتور سلام فياض.

وطالب موسى الوكالة الأميركية بالاستمرار في دعم المشاريع التنموية التي تقدم خدمة منفعية للمجتمع المحلي في المحافظة، وفي المقدمة منها مشروع الصرف الصحي لمعالجة المياه العادمة، والذي قال إن المحافظة تسعى إلى تنفيذه وتعتبره على رأس سلم الأولويات.

وثمن الموافقة المبدئية للوكالة الأميركية على تبني هذا المشروع ودراسته لوضع الخطط والبرامج اللازمة لتنفيذه.

وأشار إلى المشروع الزراعي المنوي تنفيذه في المحافظة، ويشمل زراعة 15ألف شجرة خروب بتمويل من الوكالة الأميركية خلال تشرين الأول المقبل.

ورأى أنه ليس بالإمكان تحسين الاقتصاد الفلسطيني، إلا إذا ملك الشعب الفلسطيني استقلاله السياسي، واستطاع العمل بحرية في مختلف شؤونه الداخلية والخارجية، مقابل سعي السلطة الوطنية لبسط سيادتها الأمنية على مناطقها، وهي قواعد وأسس مهمة لإحداث أية تنمية شاملة.

انشر عبر