شريط الأخبار

مصادر أمريكية تزعم: مقتل بن لادن وشيكا بعد معرفة كافة تحركاته

07:53 - 14 حزيران / سبتمبر 2010

مصادر أمريكية تزعم: مقتل بن لادن وشيكا بعد معرفة كافة تحركاته

فلسطين اليوم – وكالات

قالت تقارير استخباراتية غربية إن مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة أصبح وشيكا بعد أن ظلت أجهزة الاستخبارات المطاردة لأشهر مطلوب في العالم متأخرة بمراحل عن اصطياده.

 

وقالت شبكة السي أن أن الأمريكية الإخبارية في تقرير لها اليوم أن أجهزة الاستخبارات الغربية توصلت إلى وضع صورة جديدة ومفصلة حول تحركات زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، في السنوات اللاحقة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، واقتربت من القبض عليه أو قتله، وفقاً لما كشفه مسئول استخباراتي أوروبي سابق.

 

وقال المسئول ألاستخباراتي الأوروبي، الذي رفض الكشف عن هويته، لـCNN إنه في العامين 2003 و2004 قدم مخبر على الحدود الأفغانية الباكستانية، وعلى صلة مع كبار قادة تنظيم القاعدة، معلومات مفصلة ودقيقة حول تحركات بن لادن، غير أن هذه المعلومات لم تكن حديثة بما فيه الكفاية لأجهزة الاستخبارات الغربية بحيث تتمكن من اصطياد بن لادن.

 

فقبل تسع سنوات تقريباً، نجا بن لادن وزعماء آخرون في القاعدة من هجمات جوية استهدفت ملاذه الجبلي في تورا بورا.

 

ورغم أن بن لادن يعتبر المطلوب الأكبر والأشهر، إلا أن التقارير ذات المصداقية التي وصلت لأجهزة الاستخبارات الغربية، بشأنه تظل قليلة جداً، إلا أن الإجماع بشأنه هو أنه موجود حالياً في المناطق الجبلية الحدودية في باكستان.

 

وأوضح المسئول أن بن لادن وبعدما تمكن من الهرب من منطقة تورا بورا، لم يتمكن من التواصل بسهولة مع مساعده الأول، أيمن الظواهري، الذي نجا هو الآخر من القصف الذي استهدف تلك المناطق الجبلية الوعرة، لكنها ومع قيادة التنظيم استعادت التواصل لاحقاً، وتمكنوا كذلك من تنظيم اللقاءات فيما بينهم.

 

وأشار إلى أن بن لادن تمكن من مقابلة العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، خالد شيخ محمد، قبل اعتقال الأخير، وتحديداً في فبراير عام 2003.

 

كذلك كان بن لادن ومساعده الظواهري يتواجدان في المنطقة بصورة متكررة، كما كان يتواصلان بصورة منتظمة.

 

وبحسب المسئول، فإنه خلال هذه الفترة، تمكنت أجهزة الاستخبارات الغربية من رسم صورة مفصلة لتحركات بن لادن.

 

وكشف أن بن لادن قضى في عامي 2003 و2004 بعض الوقت في عدد من المناطق، وتحديداً في المناطق القبلية الجبلية الوعرة على الجانب الباكستاني من الحدود مع أفغانستان، وخاصة في إقليم "الحدود الشمالية الغربية"، وهو الإقليم ذو الكثافة السكانية المرتفعة، وحيث توجد قوة باكستانية كبيرة.

 

وبحسب الخبير، فقد تجنب بن لادن المدن الكبيرة في تلك المناطق، مفضلاً البقاء في المناطق الريفية، وأنه قام بعدة زيارات إلى أفغانستان خلال تلك الفترة، رغم وجود عشرات الآلاف من الجنود الأمريكيين فيها.

 

وظلت الاستخبارات الغربية تطارده وتتعقبه، ولكنها كانت متأخرة دوماً، وأحياناً بفترة أسبوع، غير أن المسئول أشار إلى أن المعلومات لم تكن لتفضي أبداً إلى إلقاء القبض على بن لادن، رغم صحتها ودقتها، لكنها كانت دائماً متأخرة.

 

أما حالياً، فيعتقد أن بن لادن يركز على توفير التوجيهات الإستراتيجية لتنظيم القاعدة في تسيير أمور التنظيم اليومية عوضاً عن التورط في هذا الأمر شخصياً.

 

 

 

 

 

انشر عبر