شريط الأخبار

انتهاء الجولة الأولي من المفاوضات الثلاثية دون الإعلان عن تقدم يذكر

02:45 - 14 آب / سبتمبر 2010

انتهاء الجولة الأولي من المفاوضات الثلاثية دون الإعلان عن تقدم يذكر

 

فلسطين اليوم-وكالات

انتهت ظهر اليوم, الجولة الأولي من المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والصهيوني في مدينة شرم الشيخ المصرية, تحت رعاية أمريكية دون الإعلان عن تقدم في الملفات الجوهرية المطروحة من قبل الطرفين, ويستكمل الطرفان الجولة الثانية غد الأربعاء في القدس المحتلة.

ومن ناحيته قال المبعوث الأمريكي لعملية السلام للشرق الأوسط جورج ميتشل "إن كلا من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أكدا نيتهما الدخول بجدية في المفاوضات ونبذا العنف وتعهدا بتحقيق الأمن".

وأضاف ميتشيل في تصريح صحفي عقب انتهاء الجولة الأولي من المفاوضات "أن الزعيمين مستمران على الاتفاق بأن هذه المفاوضات يمكن أن تحسم كل القضايا في غضون عام واحد، مؤكداً "أن الأطراف اتفقت على أن نجاح المفاوضات يجب أن يكون بالمحافظة على سريتها والتعامل معها بحساسية كاملة".

وأكد ميتشل "أن المفاوضين من الجانبين الفلسطيني والصهيوني سيلتقون خلال الأيام القادمة، بعد لقاء الغد في القدس، للتمهيد للمفاوضات على مستوى القادة".

وأعرب ميتشل "عن تعهد الولايات المتحدة لتقديم الدعم الكامل للأطراف المعنية بالمفاوضات، قائلاً "سنكون شركاء فعّالين ونلقي بثقلنا في المفاوضات".

من جانبه أكد عضو الفريق الفلسطيني المفاوض الدكتور نبيل شعث، "أن الموقف الفلسطيني بشأن الاستيطان ما زال ثابتا، وهو الرفض الكامل لاستئناف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة, فيما تركز دولة الاحتلال من جانبها على موضوعي الأمن ويهودية الدولة".

بدوره طالب الرئيس المصرية حسني مبارك رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو "ضرورة وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وتطرق الرئيس المصري خلال لقائه نتنياهو  في شرم الشيخ "إلي رؤية مصر لإنجاح مفاوضات السلام الرامية إلى تحقيق حل الدولتين".

 

أما وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون فقد بحثت مع الرئيس المصرية الرؤوية التي تطرحها مصر لتحقيق النجاح المنشود في المفاوضات الفلسطينية الصهيونية والتوصل لاتفاق لحل الدولتين

كما تطرق اللقاء إلى الجهود الأمريكية في هذا الخصوص ونتائج جولة المفاوضات الأولى والاتصالات الأمريكية مع جانب الاحتلال ولا سيما من اجل تمديد القرار الخاص بتجميد الاستيطان.

وأعربت كلينتون "عن أملها في أن يبنى اجتماع شرم الشيخ الثلاثاء والاجتماع التالي الأربعاء في القدس على الأجواء الايجابية التي اتسمت بها الجلسة الافتتاحية في مقر وزارة الخارجية في واشنطن قبل أسبوعين.

وأشارت كلينتون "إلى أن الوقت قد حان للتوصل إلى اتفاق وأنه لا سبيل لتلبية احتياجات الطرفين خارج إطار اتفاقية سلام، مؤكدة "أن الزعيمين نتنياهو وعباس يدركان أن إطالة أمد العملية ليس في مصلحة أي منهما وانه يتعين عليهما اغتنام الفرصة الحالية.

وأوضحت كلينتون "أن ما نحاول القيام به هو تشجيعهما ودفعهما لاغتنام فرصة تحقيق السلام هذا العام، لأنه لن يكون بوسع أي منهما التكهن بالعواقب إذا لم تمض تلك العملية في طريقها".

وقالت كلينتون إنها والمبعوث الأمريكي ميتشيل سيتركان القضايا الجوهرية إلى الطرفين برغم استعدادها لطرح الأفكار إذا دعت الحاجة.

انشر عبر