شريط الأخبار

صهيوني يعتدي على منقبة في حيفا

08:41 - 13 تموز / سبتمبر 2010

صهيوني يعتدي على منقبة في حيفا

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

قدم الدكتور الشيخ علي سواعد وزوجته الداعية إيمان كنحو شكوى في محطة شرطة "زبولون" الصهيونية ضد مواطن يهودي من أصل روسي قام بالاعتداء على أفراد العائلة أثناء تواجدهم في رحلة استجمام في متنزه "نيشر" قرب حيفا.

 

وقالت الداعية كنجو: "كنا يوم السبت ثاني أيام عيد الفطر نقضي ساعات من الاستجمام في متنزه أحراش نيشر بالقرب من حيفا , فأقدم احد اليهود من أصول روسية في الخمسينيات من عمره على محاولة خلع نقابي أو ربما أراد الاعتداء علي جسديا فأنا لم أتأكد من هدفه وما حصل هو أنني كنت اجلس وزوجي على مقعد كبير في المتنزه وفجأة شاهدت الرجل قادما باتجاهي وجلس بجواري ملتصقا بي ووضع يده خلف ظهري فنهضت من مكاني مذعورة, وقال لنا "أنا لست إسرائيليا ولا يهوديا اذهبوا إلى جهنم", فرددت عليه "أنت إلى جهنم", فقال:" أول مرة أشاهد منظر كهذا اذهب والى الجحيم", وطبعا أنا رددت عليه, واخذ يلاحقني من مكان إلى آخر" .

 

وأضافت كنجو: "سأله زوجي أبو انس: هل تريد شيء؟ هل أنت من التحريات؟ فلم يجب بل حصل بينهم عراك بالأيدي وقامت بنتي الكبيرة بالاتصال بالشرطة التي وصلت وأخذت تحقق معه إلا انه وأمام الشرطة كان ينفلت باتجاهنا وأرادت الشرطة ان تنهي الموضوع حيث قالوا لنا لم يحصل قتل هيا نقوم بالإصلاح بينكم. فرد عليه الشيخ علي: هل تنتظرون أن يحصل عملية قتل؟! وبالتالي أخذوه إلى محطة الشرطة الصهيونية ونحن أكملنا الاستجمام حتى قررنا العودة إلى البيت بإرادتنا وإذا به يعود إلى المكان وقد أخلت الشرطة سبيله بعد ساعة" .

 

وتابعت الداعية كنجو تقول: "كانت بالنسبة لنا أن تخلي الشرطة الصهيونية سبيله ويعود إلى الموقع أمراً مستهجنا, ونحن قررنا أن نكمل في الشكوى إلى أعلى المستويات القضائية ومهما كلف الثمن فنحن لسنا ضعفاء ونحن أصحاب حق, ويجب أن لا نستكين لنأخذ حقنا وذلك ما بدأنا نفعله فنحن أكملنا رحلتنا مع الأولاد وقررنا أننا نحن نقرر متى ننهي الرحلة وليس هذا المأفون".

انشر عبر