شريط الأخبار

ماذا ستفعل كلينتون في المنطقة خلال أيام؟

10:22 - 12 تموز / سبتمبر 2010

ماذا ستفعل كلينتون في المنطقة خلال أيام؟

فلسطين اليوم-وكالات

تتوجه وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلي الشرق الأوسط هذا الأسبوع لإعطاء دفع لمفاوضات السلام التي تواجه أول اختبار مع دنو انتهاء مدة التجميد الجزئي لأعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية.

فيما دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة إلى تمديد التجميد الإسرائيلي الذي ينتهي في 26 أيلول(سبتمبر) في الوقت الذي أكد فيه على أن إدارته ستظل على التزامها في المفاوضات الجديدة.

وفي دليل على مدى نشاط وأهمية المشاركة الأميركية، ستحضر كلينتون يرافقها المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل المفاوضات المقررة الثلاثاء في شرم الشيخ والأربعاء في القدس

ومن المقرر أن تلتقي هناك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس اللذين استقبلتهما في واشنطن في الثالث منى أيلول(سبتمبر) الحالي لأطلاق المحادثات المباشرة الأولى منذ عشرين شهرا.

 من جانبه توقع المساعد السابق لوزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط روبرت دانين "أن تكون المستوطنات "مسألة أساسية" في الجولة الثانية من المفاوضات

وقال دانين لوكالة فرانس برس "التحدي الأول هو التوصل إلى قرار ما حول انتهاء مدة تجميد الاستيطان لأنه من دون هذا الأمر يمكن أن ينتهي كل ما بدأناه".

وأضاف دانين وهو من أعضاء مجلس العلاقات الخارجية (مركز أبحاث) أن "كلا من "الإسرائيليين" والفلسطينيين يضعون أنفسهم في مواقع صعبة ومتشددة" في موضوع الاستيطان.

وشكك دانين في إمكان حل المسألة خلال زيارة كلينتون، مضيفا انه من الممكن إجراء مفاوضات مكثفة حول المستوطنات إذا التقى نتانياهو وعباس على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة المقررة في الأسبوع الأخير من أيلول(سبتمبر)

وقال دانين "أن هذه المسألة صعبة للغاية حلها ليس سهلا ومن الأرجح أن يبقى بحثها إلى النهاية". إلا انه أضاف أن هناك دائما "فسحة من الأمل" بعد أن بدا أن المفاوضات انطلقت بشكل جيد".

انشر عبر