شريط الأخبار

فتوى: صلاة الجمعة لا تسقط إذا اجتمعت مع العيد

10:55 - 10 حزيران / سبتمبر 2010

فتوى: صلاة الجمعة لا تسقط إذا اجتمعت مع العيد

  فلسطين اليوم-وكالات

  صرح محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة بأن صلاة العيد لا تغني عن صلاة الجمعة باتفاق الجمهور وعلى المسلم آداء صلاة العيد وصلاة الجمعة، مؤكداً أن الهيئة قررت إقامة الصلاتين كل في موعدها.

 

وأصدر المركز الرسمي للافتاء التابع للهيئة العامة للشؤون الاسلامية والأوقاف فتوى ردا على سؤال حول الترخيص لمن صلى صلاة العيد بترك صلاة الجمعة إذا توافقتا؟ أفاد فيها بأن رأي الجمهور من أهل العلم يؤكد على أن فرض الجمعة لا يسقط بصلاة العيد في يومها.

 

وذكرت أن مذهب الإمام أبي حنيفة كمذهب الإمام مالك رحمهما الله في أن الجمعة لا تسقط بشهود العيد، قال الإمام النووي في المجموع: (وقال أبو حنيفة: لا تسقط الجمعة عن أهل البلد ولا أهل القرى) أما الشافعية فرقوا بين أهل البلد والقرى.

 

حيث أوجبوا على أهل البلد صلاة الجمعة، ورخصوا لأهل البوادي في ترك الجمعة وصلاتها ظهرا، والرخصة إنما هي لأهل البوادي والمجاورين الذين لا تجب عليهم الجمعة، وليس عندهم مساجد جمعة، ولأنهم يتضررون ببقائهم من وقت العيد إلى وقت الجمعة وأما أهل المدن فتجب الجمعة عليهم ولا يتضررون بالانتظار.

 

أما حديث اجتماع الجمعة والعيد والترخيص في الجمعة رواه الحاكم في المستدرك وأبو داود في السنن، ونصه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:«قد اجتمع في يومكم هذا عيدان، فمن شاء أجزأه من الجمعة، وإنا مجمعون».

 

وخلصت الفتوى إلى أن حديث سقوط الجمعة إذا اجتمعت مع العيد متكلم فيه عند أهل الحديث، وجمهور الفقهاء على أن الجمعة لا تسقط إذا اجتمعت مع العيد.

 

 

 

انشر عبر