شريط الأخبار

نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي يوجه التحية لذوي الشهداء والأسرى وجماهير شعبنا في العيد

11:21 - 09 حزيران / سبتمبر 2010

نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي يوجه التحية لذوي الشهداء والأسرى وجماهير شعبنا في العيد

فلسطين اليوم - دمشق

وجه نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، الاستاذ زياد النخالة، أبو طارق كلمة إلى جماهير شعبنا الفلسطيني و إلى ذوي الشهداء و الأسرى  بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، قال فيها:

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم

 و الصلاة والسلام على سيدنا محمد ومن والاه إلى يوم الدين، و بعد..

 

في هذا اليوم المبارك من أيام الله نتقدم بأسمى آيات التهنئة الحارة إلى جماهير شعبنا المجاهد  وأسرانا البواسل في سجون الاحتلال بمناسبة انتهاء شهر رمضان المبارك، داعياً المولى عز و جل أن يتقبل من الجميع صيامهم و قيامهم، و أن يجعله شهر رحمة ومغفرة لمن التزم به و جعل هذا اليوم يوم الجائزة للمؤمنين.

 

ان فرحنا و استقبالنا لهذا الشهر الفضيل بأن منحنا الله القوة على طاعته فيه رغم كل الظروف الصعبة التي يمر فيها شعبنا و رغم محاولات الأعداء التي لم تتوقف يوماً عن مصادرة حقوقنا و تاريخنا ومقدساتنا، و ممارسة القتل و التدمير والاعتقال، و رغم ذلك بقي شعبنا متمسكا بدينه و عقيدته و حقوقه وعلى عهده مع الله امتثالا لقول الله تعالى:"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر، و ما بدلوا تبديلا"، لا تبديل ولا تغيير، إنها المسؤولية و امانة السماء الذي اختار لها الله  من هم الأشد عوداً و أصلب مراساً و أكثر إيماناً للحفاظ عليها، فكان منكم الشهداء الذين اصطفاهم الله، و منكم الأسرى الذين هم درة التاج لشعبنا بعد الشهداء.

 

يا أحبتنا الأحباب خلف القضبان، جهادكم هو استمرار للعهد مع الله و امتداد للعهد مع أولئك الذين سقطوا شهداء وغادرونا مبكرين، فانتم الجسر الواصل بين الحياة والحياة، حياة الشهداء الذين قال الله فيهم "أحياء عند ربهم يرزقون"، و حياة المجاهدين الذين ينتظرون، و أنتم تثقون بوعد الله، لأنكم اكثر قرباً و أكثر وعياً من قول تعالى:" و لا تدري نفس ماذا تكسب غداً، فكل شيء خلقه بقدر فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره، و من يعمل مثقال ذرة شراً يره"، و انتم الذين تؤمنون بالله الذي قال لسيدنا موسى عليه السلام:"فاضرب بعصاك البحر" في وقت كان فيه خيار الناس الموت، و تؤمنون بقول الله تعالى:"ان يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله، و تلك الأيام نداولها بين الناس، فلا تهنوا و لا تحزنوا و انتم الأعلون ان كنتم مؤمنين"، فلا مكان لليأس في امة و في رجال حملوا أمانة السماء، و اخذوا على عاتقهم أمانة الدفاع عن شعبهم و أمتهم، و احتضنوا فلسطين بمقدساتها في جنبات قلوبهم، فكانت فلسطين في كل بيت و كنتم انتم في كل بيت و على كل لسان.

 

مرة أخرى انتهز هذه الفرصة لأتوجه إليكم جميعا بالتهنئة و المباركة بهذه المناسبة، و كل عام و انتم بخير، و تقبل الله منا و منكم و أساله سبحانه و تعالى أن يربط على قلوبكم و يثبت أقدامكم و ينعم عليكم بالحرية.

 

 و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

 

أخوكم / أبو طارق

 

انشر عبر