شريط الأخبار

مفتي: لا يجوز احتجاز أي إنسان بعد إسلامه

02:47 - 08 كانون أول / سبتمبر 2010


مفتي: لا يجوز احتجاز أي إنسان بعد إسلامه

فلسطين اليوم-وكالات

قال مفتى جمهورية مصر فضيلة الدكتور علي جمعة "إنه ضد من يكره الناس على العقائد، لأنه لا إكراه في الدين, مضيفاً "أنه لا يجوز لأي جهة أن تحتجز إنساناً في مكان بعد إسلامه، لأن هذا الأمر ضد حقوق الإنسان وضد الإنسانية، ونكره أن يعم هذا في أرض مصر بهذه الصورة الغبية، وبهذه الطرق غير المشروعة.

وناشد المفتى "عقلاء الأمة أن يراجعوا أنفسهم ولا داعي لأي توتر مفتعل من جهة من الجهات للقبض على بنت إذا كانت أسلمت", مشيراً "إلى أن مصر التي تعرف الليبرالية منذ عام 1852، وتعنى بضرورة احترام حكم الأغلبية، فنحن دولة إسلامية بنص الدستور، ونسبة غير المسلمين ثابتة من القرن الثامن الهجري تتراوح بين 6% على خط متوازن، ونحن ضد أي شيء يهدد الأمن والاستقرار في البلاد".

وأوضح د. جمعة "أن الحج مفروض على الأغنياء وليس على الناس كلها، لأنه كي تتحرك في الحج فهناك بعض العادات المعيشة تعكر على الحاج حجه إذا لم يكن غنيا، ولذلك فإن نفقات زواج البنت أولى من فريضة الحج".

وحول فوضى الفتاوى، أكد المفتى أن هناك خروجاً على مؤسسة الإفتاء الرسمية، ويجب على الناس ألا يسمعوا لغير دار الإفتاء، لأن بها جهازاً بحثياً ومعلومات موثقة واستشراف المستقبل وكافة المقاصد الشرعية"، مشيرا "إلى أن التشريعات بمنع الفتاوى غير الرسمية لن تنفذ، كما هو الحال في قانون منع استعمال اللغات غير العربية في كتابة أسماء لافتات المحلات فهو لا ينفذ عندنا، وقد ساهمت في تلك الفتاوى الفضائيات الكثيرة والناس تبحث عن فضائح".

وأكد المفتي أن مصر أفضل بلاد الدنيا وهذه ليست شوفينية، فقد قام بجولة في مختلف أنحاء العالم ثلاث مرات، لم ير مثل مصر، مضيفا: "ربنا يسامح اللي مش عايزين الخير لمصر في الداخل والخارج، ونحن لن نيأس من وجود فقر أو بطالة أو حالة متردية، فمصر لديها كل العباقرة وكافة الإمكانيات".

وحول رأي فضيلته في مسلسلات رمضان هذا العام، أوضح د. جمعة "أنه لم ير أي مسلسل من 108 مسلسلات في رمضان، لأن وقته مشغول بالليل والنهار".

انشر عبر