شريط الأخبار

لعبة أمريكية تدعو إلى تطهير المدن من الملتحين والمشايخ

12:07 - 07 تموز / سبتمبر 2010

 

لعبة أمريكية تدعو إلى تطهير المدن من الملتحين والمشايخ

وكالات- فلسطين اليوم

ظهرت في الأسواق الأمريكية لعبة جديدة تسمى "معركة قريبة: أول من يُقاتَل" يقوم قانونها الأول تحت شعار "اهدم مسجداً، واقتل مسلماً"، وتهدف اللعبة لـ "تطهير المدن من المساجد والإرهابيين والملتحين والمشايخ وعلماء الدين".

 

وبحسب جريدة "المصري اليوم" ، تقوم فكرتها على سيناريو خيالى، يتم سرده قبل بداية اللعب، ويأتى فى هذا السيناريو أن رئيس الوزراء اللبنانى مرض، ولذا فعليه ترك منصبه مؤقتا لاسترداد عافيته، وهو ما اعتبرته كل من "سوريا" و "إيران" فرصة للسيطرة على "لبنان" عن طريق تزويد الجماعات المتشددة اللبنانية، على حد وصف اللعبة، فقامت "الولايات المتحدة" بإرسال قوات "المارينز" إلى لبنان، حيث تقوم، طوال اللعبة، بمحاربة القوات السورية والإيرانية.

 

وحسب وصف اللعبة، يقوم اللاعب بدور الجندى الأمريكى، ويواجه أربعة أنواع من أعداء يجب الانتصار عليهم. العدو الأول هو "الميليشيات"، وهى مجموعة من الجنود القدامى فى الجيش اللبنانى تتعاون مع القوات السورية بقيادة "أكبر السعود"، الضابط السابق فى الجيش، وتاجر السلاح. والعدو الثانى هو "حركة عطاش"، وهى حركة للمسلمين المتطرفين، تدعمها إيران، ويقودها "طارق"، رجل الدين الإسلامى، الذى تظهره اللعبة على أنه دمية فى يد الحكومة الإيرانية.

 

والعدو الثالث هو "الجيش السورى"، المجهز بأسلحة ثقيلة وناقلات للجنود ومدرعات، أما العدو الرابع فهم "القوات الإيرانية الخاصة". وبالنسبة لقواعد اللعبة، فيجب على اللاعب "رمى القذائف" على المساجد ونثر المصحف وتمزيقه، ويستطيع اللاعب سماع صوت أذان المسجد أثناء القصف.

 

انشر عبر