شريط الأخبار

اسرائيل ستزود روسيا بـ12 طائرة بلا طيّار

09:30 - 06 تموز / سبتمبر 2010

اسرائيل ستزود روسيا بـ12 طائرة بلا طيّار

بوتين: روسيا بصدد تزويد طائرات اسرائيلية الصنع بتقنياتها الليزرية

فلسطين اليوم- وكالات

تدرس روسيا وإسرائيل إمكانية تزويد الآليات الطائرة من الصنع الإسرائيلي بتقنيات ليزرية روسية وكذلك إقامة محطة ليزرية على الأراضي الإسرائيلية لقياس المسافات من أجل رصد الأقمار الاصطناعية.

 

وقال فلاديمير بوتين، رئيس الوزراء الروسي، خلال لقائه بوزير الأمن الإسرائيلي إيهود باراك في سوتشي اليوم إن التعاون الثنائي بين روسيا وإسرائيل في المجال العسكري التقني يسير بشكل لا بأس به، مشيراً إلى وجود مشاريع واعدة في مجال النقل العسكري الجوي، كإطلاق عدد من الأقمار الاصطناعية لصالح إسرائيل، وشراء بعض الطائرات الإسرائيلية من دون طيار، وتنفيذ مشروع مشترك بطلب من الهند.

 

وأضاف بوتين أن الجانبين الروسي والإسرائيلي ينظران في إمكانية تزويد آليات الطيران من الصنع الإسرائيلي بأجهزة تقنية فضائية وليزرية روسية، موضحاً أن روسيا تدرس مع الخبراء الإسرائيليين أيضا فكرة إقامة محطة ليزرية لقياس المسافات التي يمكن أن تعمل في إطار منظومة "غلوناس" الفضائية الروسية للإرشاد وتحديد الموقع.

 

وفي وقت سابق من اليوم، وقع وزيرا الأمن الروسي اناتولي سيرديوكوف والاسرائيلي ايهود باراك في موسكو اتفاقا حول التعاون العسكري، واشادا بالعلاقات بين البلدين.

 

أعلن وزير الدفاع الروسي أناتولي سيرديوكوف أن 50 عسكريا روسيا يتلقون في الوقت الحالي تدريبا على تشغيل الطائرات الإسرائيلية بدون طيار.

 

وقال سيرديوكوف للصحفيين اليوم: "قمنا بشراء 12 طائرة من الصنع الإسرائيلي من دون طيار، ويتلقى 50 عسكريا روسيا تدريبا عمليا على تشغيلها في الوقت الحالي".

 

وأضاف: "أعتقد أن لقاء اليوم والاتفاقية الموقعة بين وزارتي البلدين ستعطيان دافعا هاما للتعاون بين وزارتينا على مدى طويل".

 

وقال سيرديوكوف كما نقلت عنه وكالات الانباء الروسية "انا متأكد ان الاتفاق الذي نوقعه اليوم سيعطي دفعا جديدا لعلاقاتنا الثنائية".

 

واضاف "ان وجهات نظرنا حول التحديات العديدة الراهنة متقاربة او متطابقة"، موضحا ان "هذا يتعلق بشكل رئيسي بقضايا الارهاب ووقف انتشار اسلحة الدمار الشامل". وتابع ان العلاقات الامنية "تساهم في وقف هذه التهديدات".

 

من جهته لفت باراك الى "تحسن العلاقات" بين روسيا واسرائيل، شاكرا موسكو على حربها ضد النازية خلال الحرب العالمية الثانية. وقال "نعلم الحقيقة: لم تكن دولة اسرائيل لتؤسس لو ان الجيش السوفياتي لم يهزم المانيا النازية".

 

ويأتي الاعلان عن هذا التقارب بعد فترة توتر بين روسيا واسرائيل حول صفقة بيع اسلحة روسية لسوريا وايران. وكان مسؤولون روس اعلنوا في وقت سابق هذه السنة ان موسكو ستبيع سوريا مقاتلات ميغ-29 وانظمة دفاع جوي قصيرة المدى بانتسير وآليات مدرعة، ما اثار قلق اسرائيل.

 

واشارت الصحافة الاسرائيلية الى ان زيارة باراك الى موسكو التي تستمر يومين تأتي ضمن حوار مستمر لاقناع روسيا بعدم بيع سوريا صواريخ "بي-800 ياخونت" المضادة للسفن حيث ان اسرائيل تخشى من نقلها الى حزب الله اللبناني. كما ان اسرائيل قلقة من صفقة روسيا لبيع ايران انظمة دفاع جوي صواريخ ارض-جو اس-300، في اتفاق وقع قبل عدة سنوات.

 

وحذر باراك اليوم من التهديد الذي يشكله ما وصفه بـ "الإرهاب الاسلامي" لامن كل من روسيا واسرائيل. وقال في مستهل المباحثات مع نظيره الروسي: "نتابع التقارير من داغستان، ونذكر تاريخ مواجهتكم مع الإرهاب في موسكو وفي أماكن أخرى. ونحن ايضا نعيش دائما تحت تهديد الإرهاب الاسلامي المتطرف".

 

وشدد باراك على ان بلاده تثمن العلاقات مع روسيا، مشيرا الى الارتقاء بهذه العلاقات في الآونة الأخيرة. وأضاف وزير الدفاع الاسرائيلي أن روسيا تتميز دائما برؤيتها الشاملة للقضايا العالمية، مؤكدا أن اسرائيل من جانبها تركز على التداعيات التي تواجهها ومن بينها التهديد الذي تشكله إيران، وعلى تحقيق السلام مع جيرانها، وبالدرجة الأولى مع الفلسطينيين.

 

 

انشر عبر