شريط الأخبار

جزائرية تحيي العشر الأواخر من رمضان بالأقصى

08:52 - 06 حزيران / سبتمبر 2010

جزائرية  تحيي العشر الأواخر من رمضان بالأقصى

فلسطين اليوم: وكالات  

جوهرة بوكابوس (57 سنة)، مواطنة جزائرية مقيمة في فرنسا منذ أكثر من 30 عاما حضرت إلى مدينة القدس لاغتنام فضائل العشر الأواخر من رمضان في المسجد الأقصى وإحياء ليلة القدر، من خلال أداء الفرائض والإفطار في موائد الرحمن والقيام والتسبيح.

 

وفي لقاء مع بوكابوس قالت :"لم آت لمدينة القدس للتنزه أو السياحة بل جئت للتعبد في الأقصى حيث الأجواء الإيمانية الروحانية وللتصدق على الفقراء من أبناء الضفة الغربية الذين نأسف لأوضاعهم".

 

وأضافت :"أجمع بعض النقود من الأهل والأصدقاء في فرنسا لأتصدق فيها على الفقراء والمحتاجين"، مشيرة إلى أنها المرة الثانية التي تصل إلى البلاد لكنها المرة الأولى التي تقضي رمضان في مدينة القدس، وقد أرادت اغتنام هذه الفرصة والتبرك من أرض المسجد الأقصى، حتى أن صديقاتها في فرنسا طلبوا منها إحضار بعضا من ترابه وحجارته.

 

وتتمنى بوكابوس أن تعيش في إحدى المدن الإسلامية خاصة في مدينة القدس لتشعر بالأجواء الإيمانية على مدار العام . وتقول :"لقد أديت فريضة الحج مرتين وحرصت أن اقضي أحد أشهر رمضان في مدينة القدس لأصلي في المسجد الأقصى أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين خاصة أنني كنت أشاهد صلاة التراويح على فضائية اقرأ وكنت أتطوق للصلاة فيه ورؤية الأجواء الرمضانية".

 

أما عن برنامجها اليومي منذ وصولها الى البلاد في 29-8 فتقول :"أصلي الفجر في المسجد الأقصى حيث اذهب إليه من مكان إقامتي في فندق بانوراما في رأس العامود مشيا، ثم أعود إلى الفندق وأقرأ سورة البقرة ثم أصلي صلاة التسابيح، وأعود منذ صلاة العصر الى الأقصى وأبقى حتى صلاة العشاء والتراويح".

 

وأحيت بوكابوس ليلة القدر وبقيت في المسجد الأقصى حتى فجر اليوم التالي لقضائه في الصلاة والعبادة.

 

ولا تشعر بوكابوس المقيمة في مدينة جرينوبل بفرنسا مع والدتها المسنة أنها بعيدة عن عائلتها لأنها موجودة في بيت المقدس، حيث الأجواء الإيمانية الرائعة في رمضان، حسب ما قالت بوكابوس.

 

وتضيف :"وجودي بالقدس بالقرب من المسجد الأقصى زادني تقوى وإيمان، وعندما اسمع الآذان يوميا في أوقات الصلاة الخمسة يشرح صدري، وأشعر براحة لا مثيل لها، ففي فرنسا يمنع رفع الآذان من المساجد".

 

وأوضحت أنها تحرص في جرينوبل على أداء صلاة التراويح يوميا في مسجدها، مشيرة أن سكان المنطقة المسلمين من بلاد المغرب العربي يحرصون على خلق أجواء رمضانية.

 

وأعربت عن انزعاجها من وجود بعض الظواهر السلبية في القدس كإفطار الشباب ولهو الأطفال في المسجد الأقصى.

 

وحول متابعة أخبار الأراضي الفلسطينية قالت :" إننا نتابع الأخبار في قناة الجزيرة وقناة اقرأ والفضائية الجزائرية ونصاب بتعب نفسي عند توتر الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وندعو لهم بالفرج".

انشر عبر