شريط الأخبار

معجزة حدثت في ليلة القدر في عرابة قرب جنين

08:50 - 06 حزيران / سبتمبر 2010

معجزة حدثت في ليلة القدر في عرابة قرب جنين

فلسطين اليوم – جنين

في الوقت الذي احترقت فيه المركبة بشكل كلي الا انه يحمد الله على المعجزة هذه في ليلة القدر، كنت نائماً عندما سمع الباب يقرع بعد منتصف الليل وإذ بابنته تبلغه بأن المركبة الخاصة للعائلة في الخارج تحترق.

 

المعجزة التي حدثت الليلة الماضية في بلدة عرابة تفوق كل توقع، فكيف يمكن أن تتحول مركبة خصوصية تعود ملكيتها لمواطن من عرابة الى كتلة سوداء في حين تبقى آيات القرآن الكريم سالمة تمجد الله منزلها على رسوله الكريم في ليلة القدر، وهي ليلة خير من ألف شهر تنزل فيها الملائكة والروح بإذن ربهم من كل أمر، سلام هي حتى مطلع الفجر.

 

ويقول المواطن العرابي محمد بدارنة، أنه كان نائماً عندما سمع الباب يقرع بعد منتصف الليل وإذ بابنته تبلغه بأن المركبة الخاصة للعائلة في الخارج تحترق، وبالرغم من مشاركة العديد من الشبان والجيران الذين ساهموا محاولين اخماد الحريق الا ان المركبة احترقت كلياً ولم تسعفها تلك المحاولات للتخفيف من الأضرار، فالنار قضت على هيكل المركبة، وفي الصباح وبينما كان افراد العائلة يتفقدون المركبة وقع نظرهم على المصحف الشريف والذي كان معلقاً في سقف المركبة وقد استقر بين الكرسيين الاماميين وقد اعتلاه الغبار الا انه لم يصب بأي حروق وبقي الورق الابيض ناصع البياض والآيات مقروءة بشكل واضح.

 

ويضيف محمد بدارنة انه رغم احتراق المركبة بالكامل الا انه يحمد الله على المعجزة هذه في ليلة القدر وهي ليلة مقدسة وفيها المغفرة، وقال:"أحمد الله أن سلم أفراد العائلة جميعاً، فقد صليت صلاة التراويح في المسجد القريب وعدت للمنزل لارتاح، وقد حدث ما حدث فنحمده تعالى على السراء والضراء، وفي هذا الحدث عبرة، فأنا انسان مؤمن وانسان مسالم لكل الأهل في عرابة والبلدات المجاورة ولا أعداء لي، وأنا على قناعة أن الحادث كان نتيجة تماس كهربائي وليس اكثر من ذلك، فقد حضرت الشرطة وباشرت التحقيق بالحادث كما وقام خبير الحرائق التحقيق بالحادث ولم تظهر أية علامات تدل على ان الحادث هو جنائي".

 

انشر عبر