شريط الأخبار

النيابة المصري تحيل حمدي قنديل لمحكمة الجنايات بتهمة سب أبو الغيط

09:53 - 05 تموز / سبتمبر 2010

النيابة المصري تحيل حمدي قنديل لمحكمة الجنايات بتهمة سب أبو الغيط

فلسطين اليوم- وكالات

أحالت النيابة العامة المصرية الإعلامي حمدي قنديل إلى محكمة جنايات الجيزة، بتهمة السب والقذف بحق وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، على خلفية مقال سبق أن نشره في صحيفة "الشروق"، تضمن عبارات اعتبرها أبو الغيط تمثل قذفاً وسباً بحقه.

كان وزير الخارجية المصرى قد تقدم ببلاغ للنائب العام برقم 9530 لسنة 2010 ضد حمدي قنديل، على ما كتبه في مقال له بتاريخ 3 مايو الحالي، بعنوان "هوان الوطن وهوان المواطن" هاجم فيه أبوالغيط، بسبب تراجعه عن تصريح سابق اعتبر فيه أن إسرائيل عدو.

وفى نفس التحقيق الذى اجرته النيابة العامة المصرية مع قنديل، اتهم الأخير وزير خارجية مصر بسبه وتحريض الجماهير عليه، ورميه بتهمة السخرية من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وخلال الشهور الماضية، استمعت النيابة العامة إلى أقوال قنديل، الذي يتولى أيضاً منصب المتحدث باسم "الجمعية الوطنية للتغيير" التي يرأسها المرشح المفترض للرئاسة المصرية محمد البرادعي.

ونصت التهمة الرسمية التي وجهتها النيابة العامة ضد قنديل بـ"سب وقذف موظف عام (وزير الخارجية أحمد أبو الغيط) أثناء وبسبب تأديته لوظيفته".

وسبق أن نفى قنديل ما نسبه اليه وزير الخارجية، وقال في تصريحات سابقة إن "التهم معلبة والمحاكمة جاهزة، وقد اتهمت وزير الخارجية فى نفس التحقيقات بتهمة تكفيرى وخروجى عن الاسلام" .

وجاءت تحقيقات نيابة شمال الجيزة مع حمدى قنديل والتى باشرها سامح حسين رئيس النيابة، إثر بلاغ تقدم به أبو الغيط ضد قنديل عقب نشر المقال، فيما أكد قنديل فى أقواله أمام النيابة أنه كان يهدف من مقاله إلى الصالح العام ولم يقصد سب وزير الخارجية أو الإساءة إليه، وإنما انتقد أحد تصريحاته.

 

لكن أبو الغيط اتهم قنديل بالسب والقذف بحقه، والسخرية من الرسول، وتكفيره ، حيث نسب وزير الخارجية المصرى الى حمدى قنديل قوله "يا أمة مهند" بدلا من "أمة محمد "على خلفية مقال نشره قنديل فى 3 من شهر مايو الماضى فى صحيفة الشروق المصرية.

 

لكن الإعلامي المصري نفى السخرية من الامة الإسلامية، وقال "لقد أساء وزير الخارجية الى شخصي، وأساء فهم كلامى والمقال ، ولم أسخر من الأمة الاسلامية والعربية". وتابع "هو يشكك فى وطنيتى وانتمائى الى الأمة الاسلامية بما يهدد حياتي، ويعرضنى للخطر".

 

وأضاف " هناك سوء تقدير من وزير الخارجية للمواقف، حيث اتهمنى فى بلاغه بالسب والقذف بحقه، ومثل هذا البلاغ قد يصح أولا يصح، وبيننا القضاء". وتابع "لكنه أضاف الى البلاغ أشياء أعتبرها خروجا عن البلاغ ، حيث اتهمنى بأننى قلت "أمة مهند "، بدلا من" أمة محمد" ، وفى هذا بالطبع توسعة للقضية ومبالغة قد تؤذينى شخصيا، حيث أن هذا الاتهام اساءة شخصية لى واتهام بالتكفير، ويحمل أيضا تحريضا ضدى من قبل المسلمين واساءة الى سمعتى، وهو أيضا اتهام ليس له أى علاقة بموضوع القضية محل التحقيق".

 

وأكد حمدى قنديل"أنه من هذا المنطلق تقدمت أيضا في 30-5-2010، ببلاغ رسمى ضد الوزير اتهمه بالتحريض ضدى وتكفيري".

انشر عبر