شريط الأخبار

ماذا حصل في نهاية اجتماعات عباس و نتنياهو في واشنطن؟

03:43 - 04 حزيران / سبتمبر 2010

ماذا حصل في نهاية اجتماعات عباس و نتنياهو في واشنطن؟

فلسطين اليوم-وكالات

كشف رئيس دائرة شئون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات "عن رفض الجانب الفلسطيني في ختام اجتماعات رئيس السلطة محمود عباس في واشنطن مقترح رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو القاضي بتشكيل 12 لجنة فلسطينية - صهيونية للمفاوضات واصفاً المقترح بالمماطلة وتضيع الوقت".

وقال عريقات في تصريح لصحيفة "الدستور" الأردنية اليوم السبت "إن الرفض جاء لأن نتنياهو يرغب في المماطلة وتضييع الوقت فلا مفاوضات في هذه المرحلة "ويجب أن يقرر ويتخذ القرارات اللازمة لتكون هناك رؤية أولا", مضيفاً "أن هذا الموقف واضح لأنه يتيح الانطلاق من النقطة التي توقفت عندها المفاوضات في عهد رئيس وزراء الاحتلال السابق إيهود أولمرت".

وعن دور اللجنة الرباعية وغياب مبعوثها تونى بلير عن اللقاءات, أوضح عريقات "بأن الولايات المتحدة تتحدث باسم اللجنة الرباعية الدولية", مشيراً "إلي حضور الرئيس حسنى مبارك والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني كان مميزا ومهما جدا".

وأشار "إلى أنه في نهاية الشهر الجاري سيعقد لقاء بين أعضاء اللجنة الرباعية الدولية برئاسة الولايات المتحدة ولجنة المتابعة العربية برئاسة قطر في نيويورك لتقييم الوضع".

وأكد عريقات "أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون ستشارك في القمة بين "أبو مازن" و "نتنياهو" يومي 14 و 15 سبتمبر الجاري وستزور المنطقة".

وعن جدول أعمال المفاوض الفلسطيني أوضح عريقات "بأنه تم الاتفاق على جدول الأعمال ويشمل القدس والمستوطنات والحدود واللاجئين والمياه والأمن والإفراج عن الأسرى, كما تم الاتفاق على الجدول الزمني ب 12 شهرا".

وشدد رئيس دائرة المفاوضات "على أن المرحلة الراهنة بحاجة إلى قرارات والقرارات تتخذ على مستوى القادة", مشيرا "إلى أن هذه المرحلة ليست مرحلة مفاوضات ومفاوضين "الآن الوقت لاتخاذ القرارات فيما يتعلق بتحديد المبادئ بالنسبة لكافة قضايا الوضع النهائي".

وأمضي عريقات يقول "عندما ينتهي القادة من اتخاذ القرارات تبدأ المجموعات التفاوضية بالعمل لوضع التفاصيل الدقيقة كالأرض والتعويضات والكهرباء والمياه والأرض والشجر والبيئة", مشيرا "إلى أن الفريق التفاوضي الفلسطيني يضم 14 لجنة تضم في عضويتها 227 خبيرا يعملون منذ مدة".

ولفت عريقات "إلى أنه ستعقد لقاءات كل أسبوعين بينه وبين مستشار رئيس الوزراء الصهيوني إسحاق مولخو للتحضير للقاءات الرئيس السلطة "أبو مازن" ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو".

وأوضح عريقات أنه سيكون هناك اجتماع تحضيري لقمة شرم الشيخ بين أبو مازن ونتنياهو التي ستعقد يومي 14 و15 سبتمبر الجاري ولكن ليس يوم الاثنين المقبل وإنما في وقت آخر لم يحدد بعد".

وأشار عريقات "إلى أنه في حال اتفقنا على قضية الحدود يمكن العمل في باقي القضايا بالتوازي, معربا "عن اعتقاده بأنه ما لم يتم الاتفاق على حدود 1967 يصبح الأمر صعبا, وإذا تم الاتفاق على الحدود يكون هناك سهولة في قضايا الاستيطان وينتهي تصنيف" أ", و"ب" , و"ج" وقضايا البناء والهدم في مناطق "سي" وغيرها من القضايا".

انشر عبر