شريط الأخبار

الرفاعي: مصير المفاوضات المباشرة الفشل ونتائجها لا تلزم الشعب الفلسطيني

11:38 - 03 تموز / سبتمبر 2010

الرفاعي: مصير المفاوضات المباشرة الفشل ونتائجها لا تلزم الشعب الفلسطيني

فلسطين اليوم- بيروت

رأى ممثل حركة "الجهاد الإسلامي" في لبنان أبو عماد الرفاعي، في موضوع إحياء "يوم القدس"، أن "الأمام الخميني جاء ليؤكد أهمية القدس في الإسلام"، داعياً الشعوب العربية إلى اليقظة والتنبه لما يحضر للمنطقة من مخاطر.

 

واعتبر الرفاعي في حديث لمراسل فلسطين اليوم ان" ما يجري الآن في المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين تأكيد لسياسية التهويل والاستيطان اليهودي في القدس"، لافتا الى أنَّ "ما يهدد القضية الفلسطينية هو استمرار إعطاء التنازلات لإسرائيل من خلال المفاوضات المباشرة من الجانب الفلسطيني".

 

وشدد الرفاعي على أن الجانب الصهيوني ليس في وارد أي حل، والمفاوضات الحالية لن تؤدي الى نتيجة ومصيرها الفشل والسقوط، والحل الوحيد أمام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "أبو مازن" هو حل السلطة والتخلص من نتائج وإفرازات اوسلو، والعودة الى الخيار الشعبي المتمثل بالمقاومة، والتمسك بالحقوق الفلسطينية دون أي تنازلات، مستغرباً اقتناع رئيس السلطة الفلسطينية بأن تحقق  العملية التفاوضية مكاسب للشعب الفلسطيني، وسأل ماذا وراء هذه المفاوضات، هل هي تواطؤ من عباس وبعض الأنظمة العربية للتغطية على تهويد القدس ومحاصرتها والتنازل عن الثوابت الفلسطينية، أم أن الأموال الغربية التي تأتي للسلطة مهددة بالقطع في حال رفض عباس المفاوضات.

 

وأكد الرفاعي أن نتائج العملية التفاوضية لا تلزم الشعب الفلسطيني بشيء، وجميع فصائل المقاومة الفلسطينية تؤيد هذا الموضوع، لا سيما أن المقاومة هي الخيار الوحيد للدفاع والتصدي للعدوانية الصهيونية، ودعا شعوب العالم العربي والإسلامي إلى دعم خيار المقاومة ومساندة الشعب الفلسطيني في همومه ومعاناته.   

 

 

انشر عبر