شريط الأخبار

كتائب القسام تعلن مسئوليتها عن عملية رام الله

01:14 - 02 تشرين أول / سبتمبر 2010

كتائب القسام تعلن مسؤوليتها عن عملية رام الله

فلسطين اليوم - غزة

أعلنت "كتائب الشهيد عز الدين القسام" مسئوليتها عن العملية البطولية في رام الله مساء الأربعاء (1-9)، مشددة على أنها حلقة ضمن سلسلة عمليات سيل النار، التي وعدت بها رداً على جرائم الاحتلال.

 

وقالت الكتائب في بيانٍ عسكريٍ لها ، إن العملية "تبعث برسالة للاحتلال ومغتصبيه بأن جرائمهم واعتداءاتهم لا يمكن أن تمر دون عقاب" مضيفة أنها أيضاً رسالة للمفرطين والمتخاذلين الذين تماهوا مع قوات الاحتلال، وانبروا لملاحقة المجاهدين وتعذيبهم عقب عملية الخليل البطولية.

 

وشددت على أن مجاهدي القسام" لن تمنعهم سدود أو حواجز أو ملاحقات من الصهاينة أو أذنابهم، من الوصول إلى أهدافهم ودك معاقل بني صهيون" ، معتبرة أن عملية رام الله هي أبلغ ردٍّ على الأبواق التي قالت بالأمس إن عملية الخليل لن تتكرر.

 

وتوجهت إلى جماهير شعبنا، بقولها "عهدنا لكم يا أهلنا في القدس والضفة والقطاع ولأسرانا البواسل وأهلنا في المنافي والشتات ألاَّ تكون هذه العملية الأخيرة بإذن الله، فليبق الصهاينة في تخبطهم وهلعهم، فنحن سنخرج لهم من حيث لا يحتسبون، ولتعلمن نبأه بعد حين".

 

وأكدت أن العملية تعبير عن وفاء عهد ووعد الكتائب بأن عملية الخليل التي نفذها صناديد القسام بالأمس هي حلقة ضمن سلسلة ردودنا على عنجهية الاحتلال، وقالت :"ها هم مجاهدونا اليوم يضربون من جديد، فبتوفيق الله تعالى وكرمه وتأييده، وبعد أقل من أربع وعشرين ساعة على عملية الخليل، هاجم مجاهدونا بالأسلحة الرشاشة مساء الأربعاء سيارة يستقلها مغتصبون صهاينة على ما يسمى مفترق "ريمونيم" شرقي مدينة رام الله المحتلة، وقد أسفر الهجوم المبارك عن إصابة مغتصبَيْن صهيونيَيْن إصابة أحدهما حرجة حسب زعم العدو الصهيوني.

 

انشر عبر