شريط الأخبار

فصائل المقاومة الفلسطينية تبارك عملية الخليل النوعية

08:30 - 31 تشرين أول / أغسطس 2010

فصائل المقاومة الفلسطينية تبارك عملية الخليل النوعية و تعتبرها رد طبيعي على جرائم العدو

فلسطين اليوم – غزة

باركت فصائل المقاومة الفلسطينية العملية البطولية التي وقعت مساء اليوم الثلاثاء شرق مدينة الخليل المحتلة، و أسفرت عن مقتل أربعة مستوطنين صهاينة.

 

و في ردود الفعل المتتالية، باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين هذه العملية النوعية، معتبرة إياها خطوة أولى على طريق إفشال المفاوضات المباشرة بين الاحتلال و السلطة الفلسطينية.

 

وأكدت الجهاد ان هذه العملية المباركة دليل واضح على توجهات الشارع الفلسطيني الرافض لمشروع التسوية، وتعكس إصرار شعبنا على إفشال مخططات التسوية والتنسيق الأمني.

 كما وجهت الحركة التحية للمجاهدين الأبطال الذين نفذوها ونشد على أيادي كافة رجال المقاومة الأبطال لكي يواصلوا طريق الجهاد والمقاومة حتى دحر الاحتلال وتأكيد على حيوية المقاومة وقدرتها على الرد على جرائم الاحتلال.

وحملت الحركة العدو الصهيوني كافة التبعات المترتبة على أي عدوان يقع بحق أهلنا وأبناء شعبنا وخاصة في الخليل المحتلة.

 

و من جهتها، أشادت حركة المقاومة الإسلامية حماس و جناحها العسكري، كتائب القسام بهذه العملية البطولية ، مشيرة الى أنها دليل على فشل التعاون الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال لإجهاض مشروع المقاومة".

 

سرايا القدس تبارك عملية الخليل البطولية

كما باركت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين عملية الخليل البطولية والتي أدت لمقتل أربعة مستوطنين صهاينة مساء اليوم الثلاثاء.

وأوضحت السرايا ان هذه العملية البطولية تأتي في سياق الرد على جرائم الاحتلال الصهيوني في الضفة المحتلة وقطاع غزة، وتأكيداً على المضي قدماً في خيار الجهاد والمقاومة كونه الخيار الوحيد لردع العدو الصهيوني .

وأشارت سرايا القدس انه ما زال في الضفة رجال أبطال متمسكون بنهجهم الثابت (الجهاد والمقاومة) رغم الملاحقات المزدوجة والمتبادلة من أجهزة السلطة والعدو.

ودعت السرايا السلطة الفلسطينية بالضفة المحتلة تبني خيار المقاومة بدلاً من خيار المفاوضات الهزيل والذي تلهث ورائه منذ زمن طويل دون ان يحقق انجازات للشعب الفلسطيني المرابط، وعليها ان تحمي المجاهدين لكي يواصلون مقاومتهم للاحتلال ويتصدون للاعتداءات الصهيونية المتواصلة بحق المواطنين والقدس والمقدسات الإسلامية.

 

فيما أكدت كتائب القسام أن العملية رد طبيعي على جرائم الاحتلال ومستوطنيه، مشددة على أنها " تثبت حضور المقاومة رغم  حرب الاستئصال في الضفة الغربية" وفق قولها.

 

هذا و فور سماع نبأ العملية، خرج مئات المواطنين في مسيرات حاشدة في مخيمي جباليا و الشاطئ تأييداً للعملية.

 

كما أوضح الناطق بلسان لجان المقاومة الشعبية " ابو مجاهد " أن هذه العملية رسالة لطاقم المفاوضات الفلسطيني الذي يستعد لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل ".

 

وأضاف أبو مجاهد أن العملية تؤكد أن المقاومة حاضرة في كل مكان وتستطيع أن تضرب أين ومتى شاءت "مؤكداً أن العملية تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال المتواصلة بحق شعبنا في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

وتزامنت هذه العملية مع موعد انطلاق المفاوضات المباشرة المقررة يوم بعد غد الخميس في واشنطن بين الاحتلال و السلطة الفلسطينية.

 

انشر عبر