شريط الأخبار

بيروت منزوعة التحريض../ معن بشور*

02:06 - 31 آب / أغسطس 2010

بيروت منزوعة التحريض معن بشور*

 

* رئيس المنتدى القومي العربي 

31/08/2010  13:12 

 

لقد تعلّم من يريد التعلّم من اللبنانيين أن أي شعار أو مطلب مهما بدا صحيحاً أو محقاً في مظهره يجب أن يمر باختبار الوحدة الوطنية اللبنانية، فصحته وأحقيته تتقرران في ضوء معيار واحد: هل يقربنا الشعار من هذه الوحدة أم يبعدنا عنها، هل يعمّق الشعار الانقسام بين اللبنانيين أم يجسّر الهوة بينهم.

 

وفي الذاكرة اللبنانية المعاصرة، كما القديمة، شعارات عديدة كانت تبدو براقة جذابة لكنها كانت سبباً في إثارة فتنة أو احتراب أو انقسام، فتحت شعار "السيادة" الذي لا يختلف على أهميته مواطنان، كان استدعاء العدو الإسرائيلي عام 1982 ليحتل أجزاء كبيرة من لبنان بما فيها عاصمته الجميلة "النوّارة"، التي كانت تخوض في مثل هذه الأيام قبل 28 سنة أشرف معاركها بسلاح أبنائها ومقاوميها الأبطال الذين قضى بعضهم شهيدا، وما زال البعض الآخر ينتظر وما بدلوا تبديلاً.

 

وفي ظل شعار "تنفيذ القرارات الدولية"، وفيها ما يستحق فعلاً التنفيذ "كالقرار الخاص بحق العودة"، جرى التسويق للقرار 1559 الذي وصفناه لحظة صدوره بأنه "القرار ـ الفتنة" ليدخل بعده لبنان بعض أصعب أيامه وأبشعها، خصوصاً مع اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه، وليكتشف الجميع إن المهمة الوحيدة لذلك القرار كانت في تجريد لبنان من عناصر وحدته وقوته ومقاومته وعلاقته مع سورية ليبقى مكشوفاً أمام العدو الصهيوني وقد ملأ الحياة اللبنانية بشبكاته التجسسية، بعد أن حاول تدميرنا باعتداءاته.

 

وشعار "بيروت منزوعة السلاح"، المرفوع اليوم، له بدون شك جاذبيته لدى المواطن البيروتي، كما لدى المقيم في مدينة مفتوحة القلب والصدر والعقل لكل أبناء الوطن والأمة، ولكن هذا الشعار لم يرفع للمرة الأولى في بيروت بل سبق أن رفعه البعض عشية الغزو الصهيوني للبنان، متوهماً أن مشكلة العاصمة، ومعها الوطن، هي في فلتان السلاح فقط، وهو فلتان غير مقبول أو مبرر بأي حال من الأحوال، وهو مسيء للجهة المسؤولة عنه قبل غيرها، ليكتشف أن المشكلة الأكبر تكمن في مطامع عدو لم يرحم العاصمة ولا الوطن في غزوه واحتلاله ومجازره كما في الحروب المتعددة التي أشرف على تنظيمها فشهد لبنان بعد غزو 1982 أبشع أنواع حروبه الداخلية وأشرسها، واكبر موجات التهجير التي جرى إقفال آخر ملفاتها بالأمس القريب في بلدة بريح الشوفية.

 

يبقى السؤال إذن هل يسهم رفع هذا الشعار، لاسيّما بعد الأحداث الأليمة التي شهدتها العاصمة، في تخفيف الاحتقان الداخلي وفي معالجة تداعيات الأحداث، أم أنه يصب المزيد من الزيت على نار الفتنة والانقسام، خصوصاً حين يقدّم كشعار فئوي لا كشعار وطني جامع... يستخدم في إطار الكيدية السياسية لا في إطار تجسير الفجوة بين أبناء وطن واحد، وشعب واحد، ومصير واحد. وبمقدار ما يبدو الشعار واضحاً في بساطته ومظهره، فإنه يخفي، بالإضافة إلى ما ينطوي عليه من تحريض، مجموعة من التعقيدات العملية العديدة في حال الشروع بتنفيذه... وقد جرى طرح العديد من الأسئلة حولها في الآونة الأخيرة.

 

فلماذا بيروت وحدها منزوعة السلاح، وليس كل المناطق الأخرى في لبنان، وهل سحب السلاح اليوم من العاصمة يحول دون تدفقه إليها غداً من بقية "المناطق" غير المجردة من السلاح.

 

وكيف يتم نزع السلاح من العاصمة؟ أيتم بالقوة وحينها نكون قد دخلنا بالمحظور الدامي والمدمر، أم يتم بالتفاهم والتراضي والاتفاق وهذا يحتاج بالتأكيد إلى مناخ سياسي مختلف عن المناخ الحالي المليء بكل أنواع التحريض والكيدية السياسية؟

 

ثم هل يضمن أصحاب هذا الشعار سلامة العاصمة نفسها من أي عدوان صهيوني محتمل، خصوصاً إن ساحل العاصمة ممتد ومكشوف وقد دخل منه العدو أكثر من مرة لينفذ عمليات إرهابية كما جرى في 10 نيسان/ابريل 1973 في عملية فردان التي استشهد فيها، وعلى يد إيهود باراك نفسه وزير دفاع العدو الحالي، ثلاثة من ابرز القادة الفلسطينيين (كمال ناصر، كمال عدوان، أبو يوسف النجار)، وكما جرى في الليل ذاته إنزال مماثل في مرفأ الأوزاعي أدى كذلك إلى سقوط شهداء لبنانيين وفلسطينيين، وكما جرى على امتداد السنوات الأخيرة من دخول مجموعات استخبارية صهيونية مسلحة عبر البحر وانتشارهم في الأراضي اللبنانية ثم خروجهم بتسهيل من عملائهم والجواسيس في الداخل!

 

وهل يضمن أصحاب هذا الشعار ألا تتقدم بوارج العدو، ناهيك عن طائراته، باتجاه ساحل بيروت فتقصف العاصمة بحراً، بل وتنزل قواته لمحاصرتها، كما كانت تفعل طيلة أيام الغزو 1982، بل تدمر في قصفها المباني والمؤسسات جنباً إلى جنب مع القصف الجوي والبري، حتى كان ذاك اليوم البهّي في حياة بيروت والمقاومة في تموز/يوليو2006 يوم أخرج صاروخ انطلق من قلب العاصمة سلاح البحرية الصهيونية من المعركة العدوانية على لبنان؟

 

طبعاً، لا نطرح هذه الأسئلة بهدف التقليل مما شهدته العاصمة قبل أسبوع من أحداث بالغة الخطورة، وخطورتها ما زالت تتدحرج حتى الساعة، فموقفنا تجاه هذا الأمر معروف، وهو يتلخص بدعوة الجميع إلى المراجعة الجذرية والجريئة. فالبعض مدعو إلى مراجعة بعض خياراته وأوهامه، والبعض الآخر إلى مراجعة بعض أدائه وممارساته، ولكن نطرح هذه الأسئلة كي نذكر أصحاب شعار "بيروت منزوعة السلاح" أن لا ينسوا "أن الشياطين تكمن في التفاصيل"، وأن "الطريق إلى جهنم معبّدة بأصحاب النوايا الطيبة"، والقولان مأثوران يختزنان تجارب الشعوب وخلاصة العصور والدهور.

 

بل إننا نطرح هذه الأسئلة لندعو إلى البحث عن حلول أخرى لكيلا تتكرر هذه الأحداث الأليمة، ولكي تحقق الأهداف الايجابية المرجوة من دون أن تقع في مثل هذه الحلول "التبسيطية" في مظهرها و"التحريضية" في جوهرها.

 

إن أول ما ينبغي العمل عليه من قبل الجميع، لا سيّما أصحاب شعار "بيروت منزوعة السلاح" هو السعي لإقامة بيروت، منزوعة التحريض، بكل أشكاله، فلا تفتح المنابر، على أنواعها، لخطاب تحريضي فتنوي من هذه الجهة أو تلك، ولا يسمح باسم "حرية الرأي" أن تنطلق في البلاد حرية إقامة المتاريس النفسية والمعنوية والطائفية والمذهبية بين هذه الفئة اللبنانية أو تلك.

 

وثاني ما ينبغي الانهماك به هو إشاعة ثقافة الاحترام للدولة بكل مؤسساتها الأمنية والقضائية، ولا سيما الجيش، فهي المرجع الذي يحتكم إليه الناس، وهي وحدها التي تحمي الضعيف من سطوة الأقوياء، وتصون الآمن من بطش أصحاب الغرائز المنفلتة، وثقافة الاحترام للدولة تبدأ بقرار حازم من الدولة بأن تكون عادلة ومنصفة وغير متحيّزة في أدائها، فلا يقبع سنوات في السجون أبرياء لأن ما من احد يحميهم، ولا يطلق في ساعات سراح مذنبين لأن هناك من ضغط لإطلاق سراحهم. ولا تتكدس في قصور العدل ملفات قضائية على مدى سنوات بل عقود حتى يشعر المظلوم باليأس من القضاء فيتجه إلى أخذ حقه بيده...

 

ولعل من المفارقات اللافتة أن بعض من يتعرض للجيش بانتقادات واتهامات هو نفسه الذي يرفع شعار "بيروت منزوعة السلاح"، فمن ينزع السلاح إذن، ومن يحمي بيروت وأهلها؟ وهل المطلوب أيضا إخراج الجيش من المعادلة بعد أن تصدى الجيش للعدو في العديسة، وبعد أن أعلن رئيس الجمهورية مبادرته لتسليح الجيش

.

والمطلوب ثالثاً نشر ثقافة الوحدة بكل أبعادها ومعانيها ومفرداتها، واعتماد كل الآليات القادرة على تعميقها، ليس على مستوى القيادات فحسب، بل على مستوى الناس والقواعد الحزبية نفسها، لأن التجارب أثبتت أن اللقاءات الفوقية، على أهميتها، تترك آثاراً معاكسة بعض الأحيان إذا لم تحصن بلقاءات على كل المستويات، وبشكل خاص بممارسات تحصّن هذه اللقاءات وتحميها.

 

ولعل أبرز المطلوب في مجال تعميم ثقافة الوحدة بين اللبنانيين هو السعي لجعل كل لبناني، إلى أي بيئة انتمى، أن يسعى لفهم ما يدور في عقل اللبناني الآخر، ولماذا يتحرك بهذا الاتجاه أو ذاك؟ وأين هو وجعه وكيف نعالجه، وخصوصاً كيف نبتعد عن إثارة اللبناني الآخر فيما نحن نحاول تعبئة الفريق الذي ننتمي إليه، لأن كل شحن فئوي لفريق هو شحن مضاد للفريق الآخر، وان الشحن يولد الصدام، وفي الصدام خسارة للجميع... كما أثبتت التجارب والدروس.

 

قد يبدو كلامنا اليوم مثالياً في زمن سقوط أخلاقي وسلوكي وسياسي لم يعرفه لبنان من قبل، وقد يكون هذا الرأي مجرد صوت في البرية، إلا أن علينا جميعاً أن ندرك أن أول الحرب كلام، وأن أول السلام كلام أيضاً، وكما يقول المثل الشعبي البيروتي الجميل "كلمة بتجنن ... وكلمة بتحنن"..

 

فمن أجل سلام يصون اللبنانيين من حروب يدبرها لهم أعداء لبنان فلنستبدل شعار "بيروت منزوعة السلاح" بشعار أكثر سلامة وهو "بيروت منزوعة التحريض".. فهل نستطيع؟

 

انشر عبر