شريط الأخبار

"إسرائيل" ستصنع أجنحة الـ إف 35

09:05 - 31 تموز / أغسطس 2010

"إسرائيل" ستصنع أجنحة الـ إف 35

فلسطين اليوم-وكالات

قال مسؤول صهيوني إن تل أبيب تجري محادثات لبناء أجنحة لنحو ربع الطائرات الأميركية المقاتلة الجديدة من طراز إف 35 المعروفة بالشبح.

وتعتزم شركة لوكهيد مارتين حالياً بناء نحو 3200 طائرة إف 35 بتكلفة تقارب 96 مليون دولار لكل منها.

وقال المسؤول الصهيوني الذي رفض الكشف عن اسمه إن شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية المملوكة للدولة ستبني الأجنحة.

وأضاف لرويترز «نحن في مرحلة متقدمة من المحادثات الخاصة بشركة الصناعات الجوية الإسرائيلية لإنتاج نحو 800 زوج من الأجنحة».

ورفضت لوكهيد مارتين التعليق على تفاصيل الاتفاق المحتمل المتعلق بالطائرة المعروفة أيضاً باسم مقاتلة الضربة المشتركة.

وكانت صحيفة «يديعوت أحرونوت» قد ذكرت أمس أن شركة الصناعات الجوية العسكرية الإسرائيلية تجري مفاوضات متقدمة مع شركة «لوكهيد مارتن» لصنع أجنحة المقاتلة المستقبلية. وبحسب الصحيفة، فإنه في حال الاتفاق على الصفقة فإن ثمة احتمالاً كبيراً بأن تكون أجنحة طائرات «أف 35» التي ستشتريها إسرائيل من صنعها. وأضافت الصحيفة إن حجم التبادل التجاري بين شركة «لوكهيد مارتين» وإسرائيل يجعل الصناعات الجوية العسكرية الإسرائيلية الشركة الأكثر ربحاً من صناعة الطائرات المقاتلة التي يتوقع أن تصنع 900 زوج أجنحة لطائرات «إف 35».

ونقلت «يديعوت أحرونوت» عن مصدر رفيع المستوى في إدارة الصناعات الجوية العسكرية الإسرائيلية قوله إن صفقة كهذه ستحسن القدرات التكنولوجية الإسرائيلية كثيراً، إذ إنه في حال الاتفاق على الصفقة فستزود إسرائيل بمواد لصنع أجزاء من الطائرة المقاتلة التي لا تتمكن الرادارات من رصدها.

كذلك ستجني شركة «إلبيت» الإسرائيلية أرباحاً من صنع طائرات «إف 35» لأن هذه الشركة الإسرائيلية فازت بعطاء صنع خوذة طيار ال «أف 35».

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أقر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك من حيث المبدأ شراء 20 مقاتلة لا ترصدها أجهزة الرادار في صفقة بقيمة 2.75 مليار دولار.

ويتوقع مسؤولون إسرائيليون وأميركيون الإقرار النهائي لهذه لصفقة بنهاية سبتمبر أيلول. وستغطي تكلفة الشراء منحة عسكرية تقدمها الولايات المتحدة سنوياً لإسرائيل وقيمتها ثلاثة مليارات دولار.

وستكون إسرائيل أول دولة أجنبية توقع اتفاقاً لشراء الطائرة إف 35 خارج الشركاء الدوليين الثمانية الذين ساعدوا في تطويرها.

وقال مسؤولون إسرائيليون وأميركيون مطلعون على الصفقة إن إسرائيل لديها خيار لشراء 55 طائرة أخرى.

وقال مسؤول أميركي مطّلع على الصفقة «ربما ينتهي الأمر بإسرائيل ببناء جزء كبير من الطائرة إف 35».

وقال مسؤول إسرائيلي إن شركات إسرائيلية ضمنت صفقات شراء متبادلة قيمتها أربعة مليارات دولار، مقابل مشاركتها في تصنيع الطائرة وربما تزيد الى خمسة مليارات، برغم أن ذلك سيكون مشروطاً بإبقاء إسرائيل على خيارها شراء الطائرات الخمس والخمسين الإضافية.

انشر عبر