شريط الأخبار

كبير ضباط الموساد زوّد المخابرات الاسرائيلية بمعلومات كاذبة خلال 23 عاما

12:41 - 31 تموز / أغسطس 2010

كبير ضباط الموساد زوّد المخابرات الاسرائيلية بمعلومات كاذبة خلال 23 عاما وكاد ان يسبب حربا بين سورية والدولة العبرية

فلسطين اليوم- وكالات

 تواصل ماكينة الاعلام العبري محاولاتها المكثفة بهدف تلطيخ سمعة الدول العربيّة، وتحديدا سورية، التي يزعم اقطاب تل ابيب انّها ترفض السلام، ومن ناحية اخرى تقوم الصحافة العبرية باعادة نشر قصص لعملاء في الموساد الاسرائيلي (الاستخبارات الخارجية) وتصويرهم بانّهم ابطال، وبقدرتهم الوصول الى قصور الملوك والرؤساء العرب، وتجنيد عملاء عرب من الصف الاول، لكي يزودوا المخابرات الاسرائيلية بمعلومات عمّا يجري داخل غرف صنّاع القرار في الوطن العربيّ.وفي هذا السياق، فقد شكّل الجيش الاسرائيلي وحدة عسكرية للحرب النفسية تعمل اساسا ضد الفلسطينيين، وصودق مؤخرا لها باضافة عشرات الكوادر الجديدة حيث انتهى قائد الوحدة من تعبئة الشواغر بالضباط. وتهدف هذه الوحدة الى القيام بحملات للتأثير على مواقف الجمهور الفلسطيني، من خلال الدعاية، والحرب النفسية واحيانا مناورات التضليل.

وفي هذه العجالة يشار الى انّ صحيفة 'يديعوت احرونوت' العبرية، وهي اوسع الصحف انتشارا في اسرائيل، نشرت قصة عميل الموساد الاسرائيلي، يهودا غيل، والذي يزعم انّه تمكن من تجنيد جنرال سوري رفيع المستوى لتزويد الموساد بمعلومات سريّة عن عملية صنع القرار في سورية. ويقول غيل للصحيفة، التي دأبت منذ ثلاثة ايام على نشر مقاطع قصيرة من المقابلة الحصرية، انّ عميلة عربية للموساد تعرفت على الجنرال السوري واقامت معه العلاقات الجنسية ولكنّها لم تتمكن من تجنيده للموساد.

وفي العام 1974 قرر رؤساء الموساد في حينه ارسال غيل لتنفيذ المهمة، وبحسب اقواله فقد نجح في مهمته ووافق الجنرال السوري على العمل لصالح المخابرات الاسرائيلية وتزويدها بمعلومات حساسة عن سورية، وعن جيشها وعن المستوى السياسي. ولكن ما لا يتطرق اليه عميل الموساد هو انّ المخابرات الاسرائيلية قررت اعتقاله في العام 1997 بتهمة تزويد الموساد بمعلومات كاذبة، لا بل اكثر من ذلك، كما قال امس، المحلل للشؤون العسكرية في صحيفة 'هآرتس' العبرية، يوسي ميلمان، فانّ غيل لم يتمكن من تجنيد الجنرال السوري الذي، بحسب ميلمان، رفض خيانة وطنه وشعبه، بعد انْ التقى مع غيل، الذي عرّف على نفسه بانّه يمثل شركة تجارية عالمية مقرها في العاصمة الامريكية، واشنطن.

واضاف المحلل الاسرائيلي قائلا انّ عميل الموساد غيل ومنذ العام 1974 قام بتزويد الموساد بمعلومات كاذبة، عمّا يجري في سورية، زاعما انّه يحصل على هذه المعلومات الحساسّة من الجنرال السوري، وواصل عملية الكذب، كما قالت صحيفة 'هآرتس' حتى العام 1997، فقد تبين للمخابرات الاسرائيلية انّ غيل، الذي يوصف بانّه من كبار رجالات الموساد في تجنيد العملاء العرب، هو كذاب ودرج على فبركة التقارير، وحصل على اموال طائلة سرقها زاعما انّه قام بمنحها للجنرال السوري لقاء خدماته للموساد.

وبحسب المحلل ميلمان فان غيل زود المخابرات بمعلومات كاذبة جاء فيها ان سورية قامت في العام 1997 باجراء تدريب عسكري كبير، بهدف توجيه ضربة عسكرية للدولة العبرية، الامر الذي دفع الجيش الاسرائيلي الى اعلان حالة التأهب القصوى، ولكن من خلال التحقيق تبيّن انّ التدريب السوري كان تدريبا عاديا، وانّ غيل قام بفبركة المعلومات. وزادت الصحيفة الاسرائيلية قائلة ان النيابة العامة الاسرائيلية قررت تقديم لائحة اتهام ضدّ كبير عملاء الموساد بتهمة سرقة الاموال وتحضير التقارير الكاذبة وتعريض امن الدولة العبرية للخطر، ومنعت الرقابة العسكرية في حينه الاعلام من نشر اي معلومات عن القضية او نشر صورة العميل الذي تمّت محاكمته وقضت محكمة اسرائيلية بسجنه لمدة خمس سنوات بعد ادانته بالتهم الموجهة اليه.

ولفت الصحافي الاسرائيلي ايضا الى انّ لجنتين خاصتين من الموساد ومن شعبة الاستخبارات العسكرية (امان) فحصتا مرّة اخرى زعم غيل انّ رئيس الموساد في حينه، داني ياتوم، لفق له تهما بهدف طرده من الجهاز، وتوصلت اللجنتان الى نتيجة لا لبس فيها بانّ العميل غيل كذاب محترف، على حد قول المحلل ميلمان.

 

 

انشر عبر