شريط الأخبار

حماس: يوم القدس يأتي هذا العام في ظل العجز والتراجع العربي المهين تجاه فلسطين

03:21 - 30 حزيران / أغسطس 2010

أشادت بتخصيص الإمام الخميني ليوم القدس العالمي

حماس: يوم القدس يأتي هذا العام في ظل العجز والتراجع العربي المهين تجاه فلسطين

فلسطين اليوم: غزة

أكد إسماعيل رضوان الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس أن تخصيص الإمام الخميني رحمه الله ليوم القدس العالمي هي خطوة مباركة تساهم في تذكير الأمة بفلسطين والقدس وتأتي في إطار دعم إيران المتواصل للشعب الفلسطيني، منوها إلى انه يأتي هذا العام في ظل العجز العربي والتراجع المهين في المواقف تجاه فلسطين.

وقال رضوان في تصريحات متلفزة بمناسبة يوم القدس العالمي: "إن تخصيص يوم القدس هو خطوة مباركة تساهم في تذكير الأمة والشعوب العربية والإسلامية بفلسطين والقدس وهو يدلل على حجم الاهتمام والدعم الذي يبديه أشقاؤنا في إيران اتجاه فلسطين والقدس".

ووجه رضوان الشكر والتحية لإيران حكومتا وشعبا ولكل الدول الإسلامية الداعمة للشعب الفلسطيني والداعمة لصموده وثباته في مواجهة الاحتلال الصهيوني في ظل تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية وأعمال التهويد بحق القدس والمسجد الأقصى المبارك.

ويصادف يوم الجمعة المقبل الرابع والعشرين من رمضان يوم القدس العالمي حيث خصص سماحة الإمام الخميني عام 79 الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك ليكون يوما لنصرة القدس والمسجد الأقصى وفلسطين.

ونوه رضوان إلى انه في الوقت الذي تهود فيه القدس وتصادر الأراضي الإسلامية وتتصاعد الاعتداءات على المقدسات مطلوب من الأمة أن تكون القدس على سلم أولوياتها وان تسعى الأمة إلى دعم صمود وثبات ومقاومة الشعب الفلسطيني، مطالبا الأمة بإعداد جيش التحرير والقدس لتحرير المسجد الأقصى وفلسطين.

وأشار إلى أن يوم القدس يأتي هذا العام في مرحلة صعبة جدا تمر فيها مدينة القدس في ظل تسارع التهويد وتزييف التاريخ الإسلامي في المدينة لصالح الاحتلال وطمس معالمها وخاصة في ظل العجز العربي والتراجع المهين في المواقف وفي ظل المفاوضات الإجرامية مع الاحتلال دون الاكتراث بجرائمه وأفعاله في القدس.

من جانبه قال عضو المجلس التشريعي مشير المصري: إن يوم القدس العالمي يؤكد من جديد بأن تحرير القدس قريب وان رفع راية الإسلام فوق مآذنها وهي تصدح بنداء الله اكبر قريب، وهو دعوة إلى النفير والثورة في وجه الصهاينة.

وطالب المصري الأمة العربية والإسلامية إلى حمل أمانة القدس والاعتقاد بان كل مسلم أينما حل هو على ثغر خطير من ثغور القدس والأقصى.

إلى ذلك قال مقرر لجنة القدس في المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد أبو حلبية: إن يوم القدس العالمي في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك من كل عام والذي أطلقه الإمام الخميني قدس سره بعيد انتصار الثورة الإسلامية في إيران لابد أن تكون له مكانة خاصة لنصرة القدس والمسجد الأقصى المبارك اللذين يتعرضان مع باقي المقدسات إلى انتهاكات صهيونية ضمن مخططات رهيبة وخطيرة طالت الحجر والبشر.

انشر عبر