شريط الأخبار

مخيمات "صيف من شباب 2" تدخل الفرحة والفائدة على ثلاثة آلاف شاب وشابة

12:02 - 30 تموز / أغسطس 2010

 

مخيمات "صيف من شباب 2" تدخل الفرحة والفائدة على ثلاثة آلاف شاب وشابة

فلسطين اليوم-غزة

"وجدنا ما كنا نبحث عنه ونتمناه، استطعنا استغلال أوقات الفراغ بشكل ايجابي، عندما شاركت بزاوية الصحافة والإعلام في مخيم صيف من شباب تعلمت العديد من الفنون والمهارات الصحفية، وزرنا العديد من المؤسسات الإعلامية وشاهدنا كواليس العمل الإعلامي عن قرب، وأصبحت الآن قادرة على اختيار تخصصي الجامعي بكل سهولة وعن قناعة ".

بهذه الكلمات عبرت دعاء العلمي 17 عام الطالبة في الثانوية العامة عن سعادتها بمشاركتها في مخيمات الشباب "صيف من شباب 2" المنفذة من قبل منتدى شارك الشبابي والممولة من الوكالة الألمانية للتنميةGTZ  بهدف تخفيف الضغط والإحباط عند الشباب الفلسطيني الناتج عن الحصار والإغلاق الإسرائيلي، وذلك في 12 موقع في محافظات القطاع مناصفة ما بين الشباب والشابات.

وأشارت العلمي إلى أنها أحبت زاوية الصحافة والإعلام هي وزميلاتها حيث تمكنوا من معرفة نشأة الصحافة وتعلم فنون التصوير الصحفي وفنون الكتابة الصحفية، وقالت: "خرجنا في زيارات إلى العديد من المؤسسات الصحفية حيث زرنا إحدى الإذاعات وإحدى القنوات التلفزيونية وشاهدنا عن قرب طريقة العمل الإعلامي".

ويهدف المشروع الذي شارك به قرابة ثلاثة آلاف شاب وشابة إلى تعزيز دور الشباب في المجتمع ونشر روح التطوع بينهم وتطوير المهارات الحياتية لدى الشباب، بالإضافة إلى تعزيز علاقتهم بالمجتمع، حيث يستهدف المشروع فئة الشباب من عمر 16 إلى 22 عام وخاصة طلاب الثانوية والجامعات.

ويضم المخيم أربع زوايا رئيسية منها زاوية الإعلام والمناصرة حيث تلقى المشاركون تدريبات حول الصحافة بما في ذلك استخدام وسائل الإعلام الحديث وكيفية إعداد التقارير الإخبارية وتقنيات المقابلات والصور الصحفية، وقام المتدربين بإنتاج مواد صحفية مكتوبة والتدرب على التصوير الفوتوغرافي وتنظيم لقاءات مع صحفيين وزيارات إلى عدد من وسائل الإعلام الفلسطينية في قطاع غزة.

كما ضم المخيم زاوية المهارات الحياتية وروح المبادرة حيث تلقى المشاركون تدريبات على التخطيط لحياتهم المستقبلية المهنية, ككتابة السيرة الذاتية ومهارات مقابلات العمل وإدارة المشاريع ومهارات القيادة والتعاون من اجل تعزيز روح المبادرة المجتمعية لديهم، بينما تركز ركن التوعية المجتمعية على توعية المشاركين حول مواضيع مختلفة مثل حقوق الإنسان وتوظيف الشباب والعمل التطوعي والقضايا الاجتماعية الأخرى، وتخللها تنظيم زيارات ترفيهية إلى المواقع التاريخية المحلية والمرافق البيئية والحدائق العامة.

داليا اللبابيدي 18 عام إحدى المشاركات في المخيم قالت: "أمضيت أيام جميلة جدا في المخيم فهو يختلف عن أي مخيم شاركت به في السابق حيث يتميز بتنوع نشاطاته واهتمامه بالمواهب المختلفة"، منوهة إلى أنها أحبت زاوية المهارات الحياتية وشاركت فيها وتعلمت كيفية إدارة الذات واستطاعت صقل شخصيتها بشكل أفضل من السابق.

المنشطة في زاوية الفنون ياسمين شعت أوضحت أن الزاوية الفنية مكنت المشاركين من استخدام الطرق الفنية المختلفة للتعبير عن أنفسهم بما في ذلك الدراما والمسرح والموسيقى والرسم والفلكلور والدبكة بهدف خلق جو مرح، مشيرة إلى انه تخلل المخيم تدريبات على الدراما وإنتاج أفلام قصيرة عن قضايا الشباب والتدريب على الرسم والنحت وعمل المجسمات والأغاني الشعبية.

من جانبه قال مهيب شعث المدير التنفيذي لمنتدى شارك الشبابي "إن نجاح هذه المخيمات يأتي كنتيجة لشهرين من العمل الجاد والدءوب من قبل طاقم المشروع الذي لم يكن ليبصر النور لولا الدعم والمساندة الكبيرة من مؤسسة التعاون الفني الألماني".

وأشار شعث إلى أن هذا المشروع يأتي في وقت أحوج ما يكون فيه الشباب إلى من يساندهم بعد الظروف الصعبة التي واجهها الشباب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة من حصار وحرب أول ضحاياها هم الشباب جسديا ومعنويا.

وأوضح أن اغلب مشاريع المؤسسات الدولية قامت بتقديم المساندة للأطفال والنساء منذ بداية هذا العام ولكن هذا هو المشروع الرائد في استهداف الشباب للتخفيف من معاناتهم النفسية والمجتمعية إضافة إلى صقل مهاراتهم ومواهبهم, مطالبا الممولين بتمويل مثل هذه المخيمات الشبابية والاقتداء من هذه التجربة الناجحة.

ويجري التحضير لإقامة معرض لمخرجات ومنتجات المشاركين في الزوايا الأربع ومن ثم سيتم العمل على نقل المعرض إلى أماكن أخرى داخل وخارج الوطن وذلك بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتنمية.

انشر عبر