شريط الأخبار

داوود أوغلو: مسار خطواتنا يعتمد على الموقف "الإسرائيلي"

08:56 - 29 تموز / أغسطس 2010

  داوود أوغلو: مسار خطواتنا يعتمد على الموقف "الإسرائيلي"

 فلسطين اليوم-وكالات

 أكد وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو في حديث مع صحيفة «البيان» الإماراتية أن العلاقات مع إسرائيل تمر بمرحلة حرجة على خلفية الهجوم على «أسطول الحرية»، مشدداً على أن مسار الخطوات التي ستتخذها أنقرة بخصوص العلاقات يعتمد على الموقف الإسرائيلي.

 

وأضاف داوود أوغلو أن العلاقة مع إسرائيل تمر بمرحلة حرجة. بهجومها على قافلة مساعدات إنسانية متعددة الجنسيات في المياه الدولية، وقد قامت القوات الإسرائيلية بخرق حرية الملاحة في أعالي البحار والذي هو حق مبدئي طبقا لقوانين الملاحة الدولية.إن هذا التحرك غير القانوني من قبل الحكومة الإسرائيلية هو الذي أوصلنا إلى هذا المستوى المتدهور في العلاقات. وبناءً عليه، فإن أي دولة لا يمكن لها أن تبقى غير مكترثة، حيث أوضحنا مراراً وتكراراً بأننا لن نكون غير مباليين وبأننا سوف نستنفذ كل السبل لحماية حقوق المدنيين ومواطنينا. أما بالنسبة لتطبيع العلاقات، فإن موقفنا معروف وهو أننا نتوقع من إسرائيل الاعتذار وتعويض العائلات الثكلى. كما تعلمون، فإن الأمم المتحدة أنشأت لجنة دولية لكي تقوم بتحقيق شامل في الغارة الإسرائيلية، حيث بدأت عملها في ال10 من شهر أغسطس الجاري على أن تقدم تقريرها الأولي في ال15 من سبتمبر المقبل. اللجنة ستكمل مهام لجنة تقصي الحقائق التي تأسست طبقاً لقرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في ال2 من يونيو الماضي.

 

وقال داوود أوغلو، إن هذه، كما نعتقد، خطوات حاسمة في الاتجاه الصحيح تتوافق مع حقيقة أن لا دولة فوق القانون الدولي بل خاضعة له. أنا واثق من أن اللجنة سوف تكون موضوعية وستقوم بدراسة شاملة. وفي هذا الاتجاه، لدينا كامل الثقة بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي قام بجهود نثمنها.

 

وأشار إلى أنه إذا كانت إسرائيل تقدر علاقاتها بتركيا، وأتمنى أنها كذلك، فعليها أن تقبل بالمسؤولية وتقوم بما هو ضروري لمنع أي تدهور آخر. تحديداً، فإن مسار الخطوات التي ستتخذها تركيا يعتمد على الموقف الإسرائيلي.

 

 

وردا على سؤال حول الموقف الأميركي من هذه الأزمة، أجاب أوغلو أن الولايات المتحدة حليفتنا ونحن نعمل سوية على جبهات متعددة. وفيما يخص هذه القضية بالذات، أطلعنا الأميركيين على موقفنا بأسلوب واضح منذ البداية وأخبرناهم بخلفية الموضوع وأين وقع الهجوم وكيف. لقد كانت الجهود الأميركية لتخفيف التوتر جديرة بالملاحظة. وعلي أن أذكر على وجه الخصوص مساهمتهم في تسهيل العودة السريعة للطاقم والركاب من إسرائيل.

 

كما علي، بكل الأحوال، أن أشدد على أن هذه المشكلة لا تخص تركيا أو الولايات المتحدة فقط بل هي بين إسرائيل والمجتمع الدولي بأكمله لأن تل أبيب خرقت القانون الدولي بشكلٍ سافر.

 

وختم داوود أوغلو بأن هذه المسألة تتعلق بالضمير الدولي، وعليه فإن المسؤولية تقع على عاتق الجميع وعلى عاتق كل عضو في المجتمع الدولي بأن يقفوا سوية للتأكيد على سيادة القانون الدولي. كلما دعمنا هذه السيادة، كلما تحسن السلم والأمن في منطقتنا والعالم.

 

 

انشر عبر