شريط الأخبار

اكبر حبة "قطايف" ستكون من بيت لحم

08:39 - 26 تشرين أول / أغسطس 2010

اكبر حبة "قطايف" ستكون من بيت لحم

فلسطين اليوم-بيت لحم

تتطلع شركة مخابز وحلويات دعنا، بالشراكة مع غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم، بمسؤولية وطنية، وبأمل كبير لتحقيق نجاح جهودهما في إنتاج اكبر حبة قطايف بنكهة فلسطينية، وبمقاييس موسوعة "غينس" للأرقام القياسية العالمية، وذلك خلال احتفال كبير تنظمه الغرفة التجارية في ساحة العمل الكاثوليكي بمدينة بيت لحم، يوم الجمعة القادم، بحضور حشد كبير من المسؤولين، ومن ممثلي القطاع الخاص، ورجال الأعمال، وممثلي المؤسسات والفعاليات الرسمية والأهلية.

وشهدت ساحة العمل الكاثوليكي، خلال اليومين الماضيين، عدداً من المحاولات والتجارب، بحضور عدد كبير من ممثلي المؤسسات وعشرات المواطنين، تمهيداً لإعداد وإنتاج اكبر حبة قطايف، حيث شارك في عملية الإعداد والإنتاج 15 عاملاً وفنياً وإدارياً، بينهم أربعة عاملين شاركوا في عملية الصب على صاج القطايف، وتم استخدام ما يزيد على 130 كغم من عجينة القطايف، وخمس عبوات كبيرة من غاز الطبخ.

وقال الدكتور سمير حزبون رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم، الذي حضر مع عدد من أعضاء الغرفة هذه التجارب، إن الغرفة التجارية والقطاع السياحي الخاص، ينظران بأهمية لهذه المبادرة، والمحاولة الجادة لتصنيع اكبر حبة قطايف بمواصفات موسوعة غنيس، انطلاقاً من رؤية قيمية وثقافية للمنتجات الشعبية التقليدية، خاصة التي تستخدم بكثرة في شهر رمضان المبارك، مشيرا إلى أن إجراء هذه المحاولة في بيت لحم "التي نطمح أن تكون عاصمة للأعياد والاحتفالات"، يحمل في طياته رسالة ذات معنى ومغزى، تعكس حالة التآخي المسيحي الإسلامي، وعراقة التراث الثقافي للشعب الفلسطيني، الذي يتعرض تراثه للنهب والتزوير.

وشكر حزبون المؤسسات والقطاع الخاص على دعمهم المادي والمعنوي لهذه المبادرة الجادة، كما شكر الوكالة الأميركية للتنمية USAID، وشركة ARD وشركة مخابز وحلويات دعنا على تحملها جزءا مهماً من أعباء التكاليف، مؤكدا أن نجاح هذه المبادرة هو نجاح للقطاع الخاص، وتعزيز لدوره في وضع اسم فلسطين على خارطة موسوعة غينس للأرقام القياسية العالمية.

وقال رامي دعنا المدير الإداري لشركة مخابز وحلويات دعنا، والمشرف على عملية إنتاج حبة القطايف الضخمة، أنه تم إعداد وإنتاج حبة القطايف بنجاح، في مراحلها الثلاث "صبها، وحشوها بجميع المواد، ومن ثم وضعها بالفرن"، مبيناً أن قطر حبة القطايف المطلوبة، بلغ وفقا لمقاييس موسوعة غنيس 3 أمتار، فيما وصل وزنها إلى أكثر من 50 كغم، كما تم استخدم نفس المواد المستخدمة في تصنيع حبة القطايف التي تباع في الأسواق الفلسطينية، وأهمها الطحين، السكر، السميد، الجوز، القرفة، القطر، والسمنة، وفقاً للمعايير المطلوبة.

وذكر دعنا أن البعض ينظر إلى هذه المبادرة الجادة، بأنها سهلة وبسيطة، والبعض الآخر ينظر إلى هذه المحاولة بنوع من السخرية والتسطيح، ارتباطا بالفشل الذي سجلته محاولات سابقة، في إنتاج اكبر سدر كنافة، وتصنيع أكلة المسخن، وأكبر ثوب فلسطيني، مشيراً إلى انه قد يكون في وجهة نظر هؤلاء بعض الحق، مؤكداً أن فكرة هذه المبادرة المشتركة مع غرفة تجارة وصناعة بيت لحم، جاءت لتخدم استعدادا جديا وقناعة بالفكرة، لدى الغرفة التجارية، وشركة مخابز وحلويات دعنا، التي ساهمت بدفع جزء مهم من تكاليف المشروع، ومن اجل إثبات قدرة المنتج الفلسطيني، على تصنيع المنتجات الشعبية التقليدية، وفقا لأفضل معايير الجودة العالمية، التي تتبناها موسوعة غينس للأرقام القياسية، لافتا إلى أن هذه المحاولة بمثابة محك وامتحان جدي، "نتمنى أن نوفق في النجاح فيه، لأن في ذلك نجاحاً لفلسطين والقطاع الخاص".

انشر عبر