شريط الأخبار

مبارك يقرر.. الضبعة أول محطة نووية في مصر

03:02 - 25 تشرين أول / أغسطس 2010

مبارك يقرر.. الضبعة أول محطة نووية في مصر

فلسطين اليوم: القاهرة

أكد السفير سليمان عواد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس حسنى مبارك حسم اليوم الأربعاء، الجدل بشأن موقع الضبعة، حيث قرر أن تكون الضبعة موقعا لأول محطة كهرباء تعمل بالطاقة النووية في مصر.

وأوضح السفير عواد في تصريح له أن الرئيس مبارك حسم هذا الأمر خلال الاجتماع الأول الذي عقده اليوم بمقر رئاسة الجمهورية مع أعضاء المجلس الأعلى للاستخدامات السلمية بكامل تشكيله الجديد، ووصف عواد هذا الاجتماع بأنه "هام للغاية ويمثل نقلة في مسار تنفيذ البرنامج الاستراتيجي لتأمين إمدادات الطاقة والاستخدامات السلمية للطاقة النووية".

وأشار إلى أنه كان قد تم إعادة تشكيل المجلس الأعلى للاستخدامات السلمية للطاقة النووية، لكي يصبح تحت الرئاسة المباشرة لرئيس الجمهورية، وذلك بعد أن تم إعلان برنامج مصر لإقامة محطات نووية لتوليد الكهرباء، موضحاً أن الاجتماع استغرق نحو الساعتين ونصف الساعة، واستمع الرئيس خلاله إلى عرض من وزير الكهرباء والطاقة الدكتور حسن يونس، وعدد من الوزراء كل في اختصاصه حول ما تم من خطوات منذ إعلان بدء البرنامج حتى الآن، سواء كانت خطوات تشريعية أو تنفيذية.

وأضاف عواد أن الرئيس مبارك أصدر توجيهاته بالبدء في إقامة المحطات النووية، حيث سيتم طرح المناقصة الخاصة بالمحطة الأولى قبل نهاية العام الجاري.

وتابع عواد أن الرئيس مبارك شدد خلال الاجتماع على ضرورة اتخاذ عدد من الخطوات قبل نهاية العام الجاري، وفى مقدمة تلك الخطوات اعتماد اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الأنشطة النووية والإشعاعية الذي تم اعتماده في البرلمان في مارس الماضي، وهو ما سيتيح استكمال إقامة (هيئة الأمان النووي) بحيث تتمتع بالاستقلال التام عن وزارة الكهرباء، وتكون بمثابة المراقب الذي يعمل على متابعة التزام المحطات النووية في بنائها وتشغيلها بأعلى قدر من معايير الأمان النووي المعمول بها عالميا، كما شدد الرئيس على ضرورة طرح المناقصة الخاصة بالمحطة النووية الأولى قبل نهاية العام الحالي.

وأضاف عواد أنه تم أيضا بحث تمويل إقامة هذه المحطات، حيث قدم د.يوسف بطرس غالي وزير المالية عرضا عن الخيارات المتاحة للتمويل، مؤكدا أن الاقتصاد المصري بما وصل إليه، من قوة يمكنه تماما أن يتحمل أعباء تمويل هذه البرامج أيا كانت خيارات التمويل المتاحة، سواء كانت تمويلا كاملا من جانب الدولة، أو كانت تمويلا مختلطا.

وقال عواد إن الرئيس مبارك أشار إلى أنه سيعقد اجتماعات دورية مماثلة، وطلب موافاته بتقرير شهري عن التقدم المحرز في تنفيذ البرنامج على كافة محاوره.

انشر عبر