شريط الأخبار

هل يحسب من الزكاة إسقاط الدين

03:39 - 24 تموز / أغسطس 2010

* لي قريبة مديونة لي بمبلغ كبير، فهل يمكن أن أخصم هذا المبلغ من زكاة المال التي أخرجها؟ علماً بأنها لا تستطيع سداد هذا الدين. وإذا كان يمكن هل أخبرها بذلك؟ علماً بأن هذا المبلغ نظير إيجار الشقة التي تقيم بها في منزلي.

* الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فلا يحل لكِ أن تسقطي هذا الدين الذي لكِ عند قريبتك من زكاة أموالكِ؛ لأنك تجرين الحظ لنفسكِ في هذا الأمر، والزكاة حق واجب للفقراء لا علاقة له بالدين، وأنتِ هنا صاحب مصلحة ظاهرة في إخراج هذه الزكاة، والذي ينبغي لكِ إنظار قريبتكِ، أو التنازل عنها من باب الصدقة عليها، أو أن تسدد لكِ عن زكوات الآخرين دون ضغط عليها أو إلحاح؛ لقول الله –تعالى-: "وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ" والله –جل وعلا- أخبر عن الزكاة أنها حق للفقراء وغيرهم بقوله: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ) والرسول –صلى الله عليه وسلم_ قال لمعاذ: "ثم أعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم" فاحذري أن تسقطي دينكِ الذي على قريبتكِ وتحسبيه من زكاة أموالكِ، واحرصي على طهارة أموالكِ وبراءة ذمتكِ، واعلمي أن الله يعطي منفقًا خلفًا. وفقكِ الله لخيري الدنيا والآخرة. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

ـ

انشر عبر