شريط الأخبار

حملة مصرية تعد الأكبر من نوعها ضد الأنفاق وعمليات التهريب

08:46 - 24 حزيران / أغسطس 2010

حملة مصرية تعد الأكبر من نوعها ضد الأنفاق وعمليات التهريب

فلسطين اليوم-وكالات

أكدت مصادر متعددة قيام السلطات المصرية المنتشرة في الجانب الآخر من الشريط الحدودي الفاصل بين مدينتي رفح الفلسطينية ونظيرتها المصرية بتشديد إجراءاتها ضد أنفاق التهريب وضبط العديد منها، إضافة إلى مصادرة كميات من البضائع والملابس قبل وصولها القطاع.

وقال عمال أنفاق إن الحملة التي تعد الأكبر منذ عدة أسابيع، تركزت في مناطق حي السلام وفي محيط معبر رفح وحي الجرادات، موضحين أن قوات مصرية معززة شوهدت تنتشر في تلك المناطق وتجري عمليات تفتيش فيها.

وأكد العمال أن أنباء الحملة الجديدة انتشرت بصورة سريعة في كافة المناطق الحدودية، ما دفع العديد من مالكي الأنفاق لتجميد العمل في أنفاقهم والاتصال بشركائهم المصريين وطلب عدم نقل أية بضاعة إلى المنطقة الحدودية خشية أن يتم اكتشاف الأنفاق وتدميرها.

ووفقا لبعض المصادر، فإن الحملة ركزت على الأنفاق المجهزة لتهريب المركبات إلى القطاع، موضحين أن السلطات المصرية تحارب هذا النوع من التهريب وتحاول وقفه.

وكانت مصادر أمنية مصرية أعلنت عن اكتشاف وضبط ثلاثة أنفاق للتهريب تربط رفح المصرية بجارتها الفلسطينية، موضحة أن أحد الأنفاق الثلاثة المكتشفة كان يستخدم لتهريب السيارات ويزيد قطره على ثلاثة أمتار، فيما كان الآخران يستخدمان لتهريب البضائع.

وأشارت ذات المصادر إلى أن السلطات المصرية ضبطت كميات كبيرة من البضائع والسلع خلال محاولة مهربين نقلها إلى قطاع غزة، موضحة أن من بين البضائع المذكورة ملابس للعيد وقطع غيار سيارات وأجهزة كهربائية متنوعة.

وأوضحت أن حراسة أمنية مشددة وضعت على الأنفاق المضبوطة تمهيدا لتدميرها، كما تم نقل البضائع المصادرة إلى مخازن تابعة للأمن المصري.

وأشار مالكو أنفاق إلى أن الحملة الأخيرة أثرت بصورة سلبية على عمل الأنفاق التي شهدت نشاطاً لافتاً منذ بداية شهر رمضان، موضحين أن إجمالي كميات البضائع المهربة تراجع بصورة ملحوظة خلال اليومين الماضيين.

يذكر أن الإجراءات المصرية الأخيرة ضد الأنفاق تعد الأوسع منذ سنوات وتستخدم خلالها تقنيات ومعدات حديثة، ما زاد من أعداد الأنفاق المكتشفة.

وكان مواطنون يقطنون قرب حي البراهمة أكدوا أن الفرق المصرية مدعومة بجرافات ورافعات وآليات ثقيلة، واصلت نهار أمس إقامة الجدار الفولاذي قبالة حي البراهمة جنوب غرب محافظة رفح، موضحين أن هذه الفرق كانت تحظى بحراسة مكثفة من قبل قوات الأمن المصرية التي أحاطت الجرافات والرافعات بناقلات جند.

وكانت السلطات المصرية أكدت مؤخرا أن إجمالي الأنفاق المضبوطة خلال العام الجاري على الجانب المصري من الحدود بلغ قرابة 550 نفقاً، إضافة إلى ضبط حوالي 13 نفق سيارات.

انشر عبر