شريط الأخبار

كتب / عبد الناصر فروانة ..بعد ( 1500 ) يوم على أسر شاليط

11:38 - 23 تموز / أغسطس 2010

كتب / عبد الناصر فروانة ..بعد ( 1500 ) يوم على أسر شاليط .. !

ألف وخمسمائة يوم مضت على أسر الجندي الإسرائيلي " جلعاد شاليط " وهو على متن دبابة متطورة ضمن قوات عسكرية مُحتلة جاءت إلى قطاع غزة بهدف القتل والدمار واقتلاع الأشجار وهدم البيوت وترويع الأطفال والنساء وانتهاك حقوق الإنسان وارتكاب كل ما هو مخالف للأخلاق والمبادئ والقوانين والأعراف الدولية .

 

ألف وخمسمائة يوم مضت و " شاليط " يُحتجز في سجن هو الأفضل في العالم ، يعيش فيه بظروف إنسانية ويُعامل معاملة حسنة و يتلقى كل حقوقه ، وتُقدم له الخدمات بمختلف أنواعها ، وإن الفصائل الآسرة له حريصة على صحته وحياته ، فتقدم له كل ما من شأنه أن يحميه من خطر المرض والموت ،  ولو أن الظروف الأمنية تسمح له باستقبال زائريه ، لأتيح له ذلك منذ أسره دون تردد ، وانه يُعامل وفقاً لتعاليم الدين الإسلامي ، وفقاً لتصريحات قادة الفصائل الآسرة .

 

فيما عشرات السنين والعقود قد مضت على اعتقال آلاف الأسرى الفلسطينيين الذين اعتقلوا من بيوتهم وأماكن عملهم ، أو اختطفوا من الشوارع والمؤسسات التعليمية والصحية ، أو كانت مشاركتهم المشروعة في مقاومة الاحتلال والتي تكفلها كافة المواثيق الدولية سبباً رئيسياً لاعتقالهم ، وأن هؤلاء جميعاً يحتجزون في سجون هي الأسوأ في العالم .

 

ألف وخمسمائة يوم مضت والهجمة تتصاعد بحق آلاف الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجون الاحتلال انتقاماً لأسر شاليط  ، فقائمة الانتهاكات ارتفعت بشكل مضطرد ، وحجم الجرائم اتسعت بشكل غير مسبوق ، ومحاولة إذلالهم وامتهان كرامتهم والإساءة لهم هي الأخرى سجلت ارتفاعاً كبيراً ، وقوانين وإجراءات عديدة أُقرت في أعلى المستويات السياسية والتشريعية والقضائية ، ليدفع الأسرى بالإجمال وعلى مدار فترة أسر شاليط فاتورة قاسية وثمنا باهظاً جراء استمرار احتجازه ولربما يكون الثمن الأقسى عبر تاريخ الحركة الأسيرة ، والفترة الأسوأ منذ العام 1967 .

 

ألف وخمسمائة يوم مضت دفع خلالها شعبنا الفلسطيني لا سيما في قطاع غزة ثمناً لا يُقدر ولا يضاهى ، فآلاف الشهداء سقطوا وعشرات آلاف الجرحى انضموا لجيش المعاقين وآلاف البيوت سويت بالأرض ، وآلاف الدونمات جرفت واقتلعت الأشجار منها ، والبنية لتحتية دمرت بالكامل ، كل ذلك بسبب أسر " شاليط " أو كان إستمرار أسره ذريعة لكل ذلك .. مما نقل قضية " شاليط " من الإطار الحزبي إلى الوطني ، وتجاوزت دائرة الفصائل الآسرة لتصبح قضية وطنية عامة.

ألف وخمسمائة يوم مضت وزملاء " شاليط " الذين تواجدوا معه ساعة أسره ما زالوا يعانون من مشاكل نفسية واجتماعية وأنهم يجدون صعوبة كبيرة في مواصلة حياتهم الطبيعة على إثر حادثة الأسر وانه مع استمرار وجوده في الأسر فان الضغوط النفسية على هؤلاء الجنود تزداد كما يقولون ... فيما مئات الآلاف من الأسرى المحررين ومن أصدقاء الأسرى الذين أسر لأجلهم " شاليط " في غيبوبة تامة ويعانون من مرض اللامبالاة وفقدان الانتماء للحركة الأسيرة .

 

ألف وخمسمائة يوم مضت على " احتجاز " إسرائيل لجثماني الشهيدين محمد عزمي فروانة ، وحامد الرنتيسي ، اللذين استشهدا خلال العملية التي أسر خلالها " شاليط " وربطت إعادتهما باستعادة شاليط ، لتواصل ممارساتها اللا أخلاقية واللا قانونية في استخدام جثامين الشهداء كورقة للمساومة والضغط والابتزاز وعقاب الشهداء بعد موتهم والعقاب الجماعي لذويهم بحرمانهم من دفنهم وفقاً للشريعة الإسلامية ، مما يقود لمناشدة آسري " شاليط " بإدراج مطلب استعادة جثامين الشهداء ضمن مطالبهم الأساسية .

ألف وخمسمائة يوم مضت أصبح خلالها " شاليط " أشهر أسير في العالم ( لا ) بل من أشهر الشخصيات العالمية ، واسمه حُفر في وثائق دولية  ، وصورته دخلت محافل عالمية وقصور زعماء ورؤساء ، وعائلته تجوب العالم وتُستقبل استقبال الأبطال في المحافل الدولية ، فيما يصمت العالم بمؤسساته المختلفة وقادته حينما يُذكر أمامهم أسماء أسرى فلسطينيين مضى على اعتقالهم عقود طويلة ، ويرفض قادته بمختلف أسمائهم وممثلو مؤسساته التي تدعي الديمقراطية وحقوق الإنسان لقاء ذويهم وأطفالهم أو حتى ما ينوب عنهم ، وان بعضهم يرفض مجرد إدراج قضيتهم على جدول أعمال اللقاءات الرسمية .

 

ألف وخمسائة يوم مضت توحد خلالها الإسرائيليون لأجل استعادة " شاليط " ، انضم خلالها آلاف المشاهير الإسرائيليين من مغنيين وممثلين ورياضيين وسياسيين ورجال أعمال ونشطاء حقوقيين إلى " جيش شاليط " .

 

فالسياسيون والحزبيون الإسرائيليون أبدعوا في الإنتقام والثأر من الأسرى وذويهم وأقروا اجراءات وقوانين تشرعن ذلك ، فيما المواطنون والمشاهير الإسرائيليون بمختلف شرائحهم وفئاتهم وانتماءاتهم الحزبية شاركوا في مؤازرة أسرته ودعم حقه بالحرية ومطالبة حكومتهم بالعمل على إعادته وبالضغط على المجتمع الدولي لمناصرتهم ، و لم يكفُ عن ابتداع سبل الدعم والمساندة وإثارة قضيته في كافة المحافل ووسائل الإعلام ، حتى نجحوا في جعل قضيته قضية عالمية دفعت رؤساء ودبلوماسيين ومؤسسات دولية للمطالبة بإطلاق سراحه .

 

 فيما الفلسطينيون وللأسف تمزقوا وتشتتوا ، ولم تعد الوحدة أساساً لأي عمل ، مما أضعف حضورهم وقوتهم ، والأسرى وممن يقف ورائهم ومن يدافع عن حقوقهم هم جزء من المجتمع الفلسطيني ، تأثروا كغيرهم ، ولم نعد نرى فعل مميز أو مسيرة حاشدة أو ندوة موحدة أو مؤتمر يمثل الكل ، ومشاهيرنا الفلسطينية والعربية والإسلامية خارج الخدمة وخارج نطاق التغطية ... وضعفنا أضعف الأسرى وأثر على حضور قضيتهم على كافة المستويات .. .

 

ألف وخمسمائة يوم أشعل فيها " شاليط " قضية أسرانا في سجن الاحتلال وساهم بشكل كبير في تسليط الضوء على قضيتهم ، فيما فشلنا نحن في إبراز معاناتهم ، وفشلنا في تسويقها وتوظيفها بشكل ملائم ولم ننجح بعد في التأثير على المجتمع الدولي لإجباره على تغيير مواقفه ولو جزئياً 

 

ألف وخمسمائة يوم مضت كانت كفيلة بأن نجعل من قضية الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي ، قضية كل بيت ، وهم كل مواطن فلسطيني وعربي وإسلامي ، وعنواناً دولياً ، ونحقق فيها ما لم يتحقق من قبل من تعاطف ودعم وإسناد على كافة المستويات والصعد ، فيما لو توحدنا لأجل حرية الأسرى و استغلينا اهتمام العالم بقضية " شاليط " وأجدنا فن إدارة الحملة الإعلامية والسياسية ونجحنا في تسويق وتوظيف معاناة أسرانا وعرضها بشكل مؤثر بالصوت والصورة والقصة والرواية معاناتهم ومعاناة ذويهم وما يتعرضون له من انتهاكات وجرائم ، وفيما لو تمكنا من تنظيم فعاليات مميزة ومسيرات حاشدة تفرض نفسها على وسائل الإعلام المختلفة ، وفيما لو فكرنا جدياً بتنظيم مسيرة الربع مليون مواطن غزاوي والإقامة أمام معبر " بيت حانون / ايرز ) ، وفيما لو بحثنا عن آليات لتطوير فكرنا وآليات تعاملنا مع قضية الأسرى وملفاتهم الشائكة ، والارتقاء بمستوى عملنا وفعلنا وأدائنا في تناول وعرض معاناتهم وأوضاعهم وأخبارهم .

 

ألف وخمسمائة يوم كنا بحاجة فيها إلى من يمتلكون القدرة على الكتابة ، أصحاب الأقلام المتميزة والنقية والصادقة وممن يوصفون بالكتاب والأدباء والشعراء والباحثين والمؤرخين والمثقفين ، لأن يسخروا أقلامهم قبل أن يجف حبرها دعماً للأسرى وقضاياهم العادلة .

 

 

ألف وخمسمائة يوم مضت حققت خلالها الفصائل الآسرة انتصارات عدة ، وسجلت نجاحاً باهراً في الاستمرار باحتجاز " شاليط "  ، وأجبرت " إسرائيل " للرضوخ لمبدأ التفاوض ، فيما أخفقت " إسرائيل " في استعادته بالقوة وفشلت في فرض شروطها ، رغم كل ما ألحقته بغزة وما انتهجته من وسائل الضغط والابتزاز وعمليات الانتقام .

 

ألف وخمسمائة يوم مضت على اسر شاليط ، هي فترة كافية بتقديري لأن يقتنع الإسرائيليون بأن ( لا ) عودة لـ " شاليط " حياً ، إلا في إطار عملية تبادل تكفل عودة مئات الأسرى الفلسطينيين إلى بيوتهم وعائلتهم وفقاً لمعايير مقبولة فلسطينياً ، وأن الحكومة الإسرائيلية هي المعيق الأساسي لإتمام هذه الصفقة ، وهي من تحدد مصير " شاليط " ومستقبله ، وهي من تتحمل مسؤولية عدم عودته إلى ذويه حياً حتى هذه اللحظة ، بسبب مراوغتها ، مماطلتها ، تعنتها ، تنصلها وتهربها من تفاهمات تم التوصل إليها سابقاً بهذا الخصوص ، وإصرارها على مواقفها وشروطها ومعاييرها الظالمة والمجحفة فيما يتعلق بالأسرى الفلسطينيين التي تطالب بهم الفصائل الآسرة لـ " شاليط " وأن استمرار هذا التعنت الإسرائيلي لن يقابله سوى تمترس فلسطيني وليس العكس .

 

ألف وخمسمائة يوم والكل الفلسطيني ينتظر صفقة مشرفة ، تليق بتضحيات الأسرى ومعاناتهم ومكانتهم لدى شعبهم ، وتوازي حجم المعاناة والتضحيات التي قدمها الشعب الفلسطيني لا سيما في قطاع غزة ، ولن يقبل بعودة " شاليط " حياً لأهله ، دون عودة " الأسرى القدامى " ورموز المقاومة إلى ذويهم وأحبتهم وشعبهم.

 

 

انشر عبر