شريط الأخبار

النائب الطويل: "إسرائيل" لا تستحق التفاوض معها

04:43 - 23 تشرين أول / أغسطس 2010

النائب الطويل: "إسرائيل" لا تستحق التفاوض معها

فلسطين اليوم: غزة

صرح النائب حسام الطويل العضو المستقل بالمجلس التشريعي الفلسطيني, وعضو اللجنة السياسية بأن انطلاق المفاوضات المباشرة مع قادة الاحتلال سيكون له انعكاساته السلبية على مجمل الوضع الفلسطيني.

 

وأشار إلى أن حكومة اليمين المتطرف الصهيونية أثبتت المرة تلو الأخرى وعلى مدار سنوات أنها حكومة حرب واستيطان وتهويد وحصار وجدار وابتلاع أراضي ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون حكومة سلام أو تسوية, ومن المفروض أن يتم العمل على عزلها وتعريتها أمام العالم فهي لا تستحق جائزة التفاوض معها.

 

وأشار الطويل إلى الدور الذي تلعبه الإدارة الأمريكية واتجاهات تأثيرها في مسار التسوية, قالاً إن: "إدارة الرئيس أوباما من المفترض أن تقوم بلعب دور الوسيط النزيه والرقيب الحريص على تطبيق القانون الدولي والشرعية الدولية, بل يجب عليها بصفتها القوة العظمى الأكثر تأثيراً في العالم أن تمارس الضغط على إسرائيل لإنهاء عدوانها واحتلالها, ولكن ما يحدث هو العكس تماما فنراها تمارس ضغوطها على الطرف الأضعف والمظلوم وصاحب الحق في المعادلة وتتبع سياسة الكيل بمكيالين وتوفر لإسرائيل الغطاء السياسي لاحتلاها الغير شرعي للأرض الفلسطينية وأيضاً توفر لها سبل التهرب من تبعات جرائمها المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني".

 

وأضاف الطويل أنه لا يوجد أي مبرر أو مؤشر ايجابي يدعو إلى التفاؤل بخصوص مستقبل المفاوضات المباشرة, خاصة وأن مسلسل التنصل الأمريكي من الالتزامات والمسؤوليات بدأ قبل أن تبدأ المفاوضات نفسها.

 

وأوضح أن الوضع الراهن يستدعي العمل الحثيث لرأب الصدع الفلسطيني من أجل مواجهة هذه التحديات الجسام لأن إسرائيل ستسعى إلى استثمار حالة الضعف الفلسطينية بسبب الانقسام إلى أقصى حد ممكن, لافتاً إلى أن "العمل الحثيث على إنجاح سيناريو جاد لحوار فلسطيني فلسطيني هو ضرورة وطنية قصوى ولا يوجد أي مبرر لأي طرف لاستمرار هذا الانقسام الضار بشعبنا وبقضيته العادلة" حسب تعبيره.

انشر عبر