شريط الأخبار

توقعات بإرتفاع أسعار الدواجن واللحوم في غزة خلال الأسابيع القادمة

10:15 - 23 تشرين أول / أغسطس 2010

توقعات بإرتفاع أسعار الدواجن واللحوم في غزة خلال الأسابيع القادمة

فلسطين اليوم-غزة

أثار الارتفاع الكبير والمفاجئ في أسعار معظم أنواع الأعلاف المستخدمة في إطعام الطيور والماشية استغراب واستهجان مربيها والمزارعين، الذين يتوقعون أن ترتفع أسعار الدواجن واللحوم ارتفاعا إضافيا خلال الفترة المقبلة.

وبحسب ما أكده عدد من التجار فإن أسعار بعض أنواع الأعلاف ارتفعت إلى نحو 100% في غضون يومين أو ثلاثة، في حين ارتفعت أسعار أنواع أخرى بنسب متفاوتة.

ويشير عماد غبون أحد تجار الأعلاف في محافظة رفح إلى أن الارتفاع المفاجئ خلق نوعا من الإرباك في السوق ودفع الكثير من المزارعين ومربي الدواجن بمختلف أنواعها إلى التوقف عن تربيتها مؤقتا، موضحا أن الأسعار ما زالت في طور التذبذب.

وأضاف إنه طرأ تراجع كبير على شراء الأعلاف خلال الأسابيع الماضية، في حين اضطر العديد من مربي الدواجن المنزلية وأصحاب المشاريع الصغيرة إلى التخلص مما لديهم من دواجن بعد هذا الارتفاع الذي أضاف الكثير من الأعباء عليهم.

ولم يبد غبون تفاؤلا حيال انخفاض أسعار الأعلاف خلال الفترة المقبلة، موضحا أن أسباب الارتفاع ما زالت مجهولة وإن كان البعض يعزوها للأزمة العالمية في الحبوب.

واكتظ الركن المخصص لبيع الدواجن المنزلية في سوق رفح الأسبوعية "السبت" بأعداد كبيرة من الطيور والدواجن التي أنزلها أصحابها إلى السوق بغية التخلص منها بعد عجزهم عن إطعامها.

وقال المواطن حسين ماضي وهو يقف أمام قفص مليء بالصيصان إنه بات عاجزا عن إطعام ما لديه من طيور، موضحا أن ثمن شوال الشعير ارتفع من 40 شيكلا إلى أكثر من 75 شيكلاً، وهذا يفوق إمكاناته ويعرضه لخسارة في حال واصل تربية الدواجن.

وأوضح ماضي ويعتمد على تربية الدواجن المنزلية في قطعة أرض خالية ملاصقة لمنزله ليوفر دخلا يساعده في تلبية احتياجات أسرته أنه سيقصر تربية الدواجن خلال الفترة الحالية على استهلاك أسرته، متمنيا أن تعود أسعارها للانخفاض كي يتمكن من العودة لتربيتها كالسابق.

أما المزارع نضال جمعة وتمتلك أسرته مزرعة لتربية الدواجن اللاحمة فأكد أن ارتفاع أسعار الأعلاف دفعه إلى تأجيل تربية فوج جديد من الدواجن في المزرعة خشية أن يعرضه ذلك لخسارة في حال انخفضت أسعار الدواجن.

وأوضح جمعة أنه بعد انتظار قرر شراء "كتاكيت" والبدء بتربية فوج جديد منها، معتبرا أن قراره هذا مغامرة، خاصة في ظل ارتفاع أسعار الأعلاف وتذبذب أسعار الدواجن في الأسواق.

وكان مواطنون اشتكوا من ارتفاع أسعار الدواجن واللحوم بمختلف أنواعها في الأسواق خلال شهر رمضان، وأكدوا أن هذا الارتفاع أضاف الكثير من الأعباء عليهم بزيادة استهلاكهم اللحوم والدواجن مع كثرة الولائم في هذا الشهر.

وأشار المواطن محمود خليل إلى أن هذا الارتفاع أجبره على التوجه إلى المحال التي تبيع اللحوم والدواجن المجمدة لشراء احتياجات أسرته خلال شهر الصوم، الذي يعتزم إقامة مأدبة إفطار لشقيقاته وأشقائه في نهايته، ما سيضطره إلى شراء كمية من اللحوم المجمدة للقيام بواجبه.

وطالب خليل الجهات المعنية في غزة بفرض رقابة على الأسعار وعدم ترك الأمر في يد حفنة من التجار يتحكمون في الأسواق كيفما يشاؤون.

 

انشر عبر