شريط الأخبار

إعلام العدو يدعي أن تركيا رفضت أن ترفع سفينة مريم علم تركيا‏

04:22 - 23 تموز / أغسطس 2010

إعلام العدو يدعي أن تركيا رفضت أن ترفع سفينة مريم علم تركيا‏

فلسطين اليوم – ترجمة خاصة

 ادعت مصادر عبرية امس الأحد بان تركيا وقبرص واليونان ليستا علي استعداد للسماح لسفينة مريم التركية الرسو في مياها خلال توجها لميناء غزة لكسر الحصار.

 

 ووفقا للمصادر العبرية، فإن فتركيا رفضت أن ترفع سفينة مريم علم تركيا  فوقها

 

و بحسب موقع المستوطنين 7، فقد تم رفض استقبال السفينة بسبب ضغوط أمريكية على تركيا لتغير سياستها مع كيان الاحتلال

 

وادعت المصادر أن حكومة تركيا برئاسة رجب طيب اردوغان استجابت للنداءات التي وجهها خلال الأيام الماضية وزير الحرب الصهيوني، ايهود باراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان اللذان بذلا جهودا جبارة لمنع سفن أسطول الحرية اللبناني المكون من سفينة مريم وسفينة ثانية تحمل اسم ناجي العلي من الإبحار باتجاه غزة عبر حرمانها من موانئ انتقالية قد ترسو فيها قبل الانطلاق لغزة .

 

و قال موقع معاريف الناطق بالعبرية فقد توجه نشطاء الأسطول اللبناني وبعد أن منعتهم سلطات قبرص من الرسو في موانئها إلى الجمهورية التركية القائمة في شمال قبرص الخاضع لسيطرة الجيش التركي منذ عام 1974 بطلب الإذن لها بالرسو في موانئ القسم التركي لكن طلبهم رفض .

 

ومن المعلوم أن جمهورية قبرص التركية دولة لا تعترف بها سوى تركيا وتعتبر تحت حمايتها المباشرة وللحكومة التركية قول الفصل في الكثير من قراراتها وفقا للموقع .

 

وأعلن منظمو رحلة سفينة (مريم) للمساعدات الإنسانية التي كان يفترض أن تبحر مساء الأحد من مرفأ طرابلس في شمال لبنان إلى غزة، تأجيل رحلتهم إلى موعد غير محدد، في انتظار حصولها على إذن بالرسو في أحد موانئ المنطقة.

 

وقال المنظمون إن الرحلة لم تلغَ بل أرجئت إلى وقت غير محدد وأشاروا إلى وجود اتصالات باليونان لاستقبال السفينة بدون تلقي ردّ حتى الآن.

 

وكان المنظمون ووزير النقل اللبناني غازي العريضي قد أعلنوا في الساعات الماضية رفض جزيرة قبرص السماح للسفينة بالرسو في مرافئها أو عبور مياهها الإقليمية في طريقها إلى غزة.

 

وأوضح العريضي أن السلطات اللبنانية لن تسمح لأي سفينة بالانطلاق من لبنان إلا إذا استوفت الشروط القانونية

 

 

انشر عبر