شريط الأخبار

صايل: المحطة ستشغل مولدين خلال 24ساعة بناءً على تعهد الحكومتين

03:15 - 22 تموز / أغسطس 2010

صايل: المحطة ستشغل مولدين خلال 24ساعة بناءً على تعهد الحكومتين

فلسطين اليوم-غزة

أكد رئيس مجلس إدارة محطة توليد الكهرباء بغزة المهندس وليد سعد صايل "أن المحطة ستشغل مولدين خلال 24 ساعة بناء على تعهد الحكومة في رام الله بإدخال 350 ألف لتر من الوقود يوميا بعد تعهد حكومة غزة تحويل المستحقات الماليه الأسبوعية المترتبة عليها مشدداً على أن المحطة قادرة على العمل بكامل قدرتها في حال توفير الوقود اللازم".

وناشد صايل كافة الأطراف السياسية تحييد مشروع الكهرباء عن أي تجاذبات سياسية كي يبقى مشروعاً فنياً يقدم خدمات للمواطن الفلسطيني بعيداً عن أي أجندة خاصة".

وأكد صايل خلال حديثة عبر الفيديو كونفرنس في ورشة العمل التي عقدت في أبو ظبي وقطاع غزة "أن المحطة ملتزمة بالاتفاقية المبرمة مع السلطة الفلسطينية وهي غير مسؤولة عن أي ظروف قاهرة كقصف محولاتها من قبل إسرائيل وعدم إتمام شبكة توزيع الكهربا وعدم توفر وقود بشكل كاف"

وأوضح صايل "أن هنالك تنسيقاً شديداً بين المحطة وبين شركة توزيع الكهرباء وبين سلطة الطاقة وحكومتي غزة ورام الله لحظة بلحظة بتجاوز أزمة الوقود وتوفير البترول بتكلفة مناسبة".مشدداً "على أن الوحدة الوطنية مطلب استراتيجي وهام كي يتمكن الفلسطينيون من بناء اقتصاد وطني متكامل في قطاع غزة والضفة الغربية".

واقترح صايل كأحد الحلول الناجحة لتجاوز مشكلة وقود المحطة استيراد الغاز من مصر لتشغيل المحطة مما سيقلل التكلفة إلى 60% الأمر الذي سيوفر مبالغ كبيرة على السلطة وسينافس سعر التكلفة في إسرائيل".

وحث صايل حكومتي رام الله وغزة إلى التوجه لدول الخليج لتوفير الوقود اللازم للمحطة وكذلك حث الاتحاد الأوروبي على توفير الوقود كمنحة".

ودعا "إلى تفعيل مشروعي بئري الغاز قبالة سواحل غزة الأمر الذي سيوفر وقوداً من اجل محطة التوليد".

وفي الختام أكد صايل على أن المحطة مشروع منتج وقادرة فنياً على العمل بكامل طاقتها ولكن يجب توفير الوقود اللازم حتى يتم تشغيلها بشكل صحيح ومستمر لأن عكس ذلك يكلف صيانة كبيرة مشيرا إلى أن الطواقم الفنية السويدية تدخل باستمرار لمتابعة أداء وعمل المحطة".

بدوره أوضح مدير عام شركة توزيع الكهرباء سهيل سكيك "أن أزمة الكهرباء متجذرة منذ فترة وظهرت بعجز يبلغ 50% مع ارتفاع درجات الحرارة مما ضاعف معاناة المواطنين لاسيما في شهر الصيام في المنازل والمستشفيات داعياً إلى تشغيل مولدي المحطة بأسرع وقت حتى تبقى فترة القطع لا تتجاوز 8 ساعات يوميا بدلا من 12 ساعة حاليا".

ودعا سكيك "إلى ضرورة توفير قوى شرطية لحماية فرق الجباية مشيرا إلى أن قيمة الفاتورة الشهرية تبلغ 50 مليون وما يتم تحصيله فقط 20 مليون وبخص تكاليف التشغيل والصيانة يتم توفير مليون دولار شهريا فقط".

من جانبه أكد منسق شبكة المنظمات الأهلية الدكتور إياد السراج "أن حكومة غزة حولت الأسبوع الأول من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين حكومتي غزة ورام الله مبلغ 2 مليون دولار لحكومة رام الله وكذلك الأسبوع الثاني وهي بصدد التحويل هذا الأسبوع لضمان توفير إدخال وقود يكفي لتشغيل مولدين بمحطة الكهرباء".

من جانبه أوضح عضو مجلس إدارة المحطة المحامي شرحبيل الزعيم "أن القصف الإسرائيلي للمحطة خفض استيعاب محولات الكهرباء من 140 ميجاوات إلى 80 ميجاوات وهذه مسؤولية سلطة الطاقة لإعادة صيانتها وإصلاحها".

انشر عبر