شريط الأخبار

الحرب تشن ضد باراك الذي افشل أشكنازي

09:56 - 22 حزيران / أغسطس 2010

الحرب تشن ضد باراك الذي افشل أشكنازي

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

أشارت صحيفة هآرتس إلى أن يوم غدٍ الاثنين سيشهد حملة احتجاج جديدة ضد وزير الحرب الإسرائيلي "أيهود باراك" على خلفية القضية التي أثارت حفيظة المستويين السياسي والعسكري معاً.

وبحسب الصحيفة سيتواجد في الحملة يافطات سيُكتَب عليها (باراك.. لقد حطمت حزب العمل والآن جاء دور الاحتلال الإسرائيلي".

من الجدير بالذكر أن هذه الحملة الجديدة يقف من خلفها نشطاء سابقين وحاليين في حزب العمل، بالإضافة إلى عناصر من الاحتياط وجهات أخرى.

وقال مشاركون في الحملة: "لقد حان الوقت لكشف اللثام عن وجوه اللئام، إن كل ما حدث في الآونة الأخيرة في الجيش الإسرائيلي يقف من خلفها شخص واحد ألا وهو باراك".

وأضافوا "لقد قرر باراك فرض المسئولية على الجيش فيما يتعلق بأحداث الحملة البحرية على غزة، وكذلك إثارة تعيين رئيس أركان جديد خلفا لأشكنازي قبل موعده بعدة أشهر، وأخيرا المواجهات الملحوظة بين مكتبه ومكتب رئيس الأركان".

كما أفادت إذاعة الجيش أن باراك قرر تأجيل موافقته على طلب "اشكنازي" ترقية عدد من الضباط برتبة كولونيل إلى رتبة بريغادير، وذلك إلى حين الإعلان عن اسم رئيس الأركان القادم.

ويشار إلى أن احد هؤلاء الضباط هو مساعد رئيس الأركان الكولونيل "ايرز فينر" المرشح لمنصب كبير ضباط التربية.

انشر عبر