شريط الأخبار

الشعبية: بيان الرباعية قبول ضمني بالاستيطان و الحصار و "الدولة المؤقتة"

12:45 - 21 تموز / أغسطس 2010

الشعبية:  بيان الرباعية قبول ضمني بالاستيطان و الحصار و "الدولة المؤقتة"

فلسطين اليوم- غزة

اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بيان الرباعية الدولية ينطوي على قبول ضمني وتشريع للاستيطان والحصار ومشروع الدولة المؤقتة ويمثل تنازلاً عن بيانها في آذار الماضي الذي أكد على أن الاستيطان غير شرعي وطالب بوقفه بما في ذلك ما يسمى بالنمو الطبيعي في مدينة القدس والأراضي المحتلة وبإنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية المحتلة عام  1967و إقامة الدولة الفلسطينية عليها .

 

ورأت الجبهة في هذا البيان مجرد كلام في كلام وشعارات فارغة عن السلام ومسّاً خطيرا بثوابت وحقوق الشعب الفلسطيني في العودة والاستقلال وتقرير المصير وهبوطا و تنازلاً عن قرارات الشرعية الدولية وحتى عن بنود المبادرة العربية على علاتها وليس له أي قيمة قانونية ملزمة لحكومة الاحتلال .

 

وأكدت الجبهة بأن دعوة هذا البيان للمفاوضات المباشرة تتناقض تناقضاً صارخاً مع موقف الإجماع الوطني وقرارات المجلس المركزي برفض العودة للمفاوضات دون الالتزام بالوقف التام للاستيطان وبقرارات الشرعية الدولية مرجعية لها وتصب في نهاية المطاف في خدمة ما يسمى بسلام نتنياهو الأمني والاقتصادي.

 

وحذرت الجبهة من الأهداف الحقيقة لهذا البيان والقائمين عليه، باعتباره خدعة ومنصة جديدة لاستدراج التنازلات والتفريطٍ بحقوق الشعب الفلسطيني والتغطية على جرائم الاحتلال وخدمة مصالح ومخططات الإدارة الأمريكية وترسيخ للانقسام الوطني السياسي والجغرافي، الأمر الذي يهدد بتبديد وضياع تضحيات الشعب الفلسطيني وشهدائه وجرحاه و أسراه ومنظمة التحرير المنجز الأهم لشعبنا ونضاله المعاصر .

 

ودعت الجبهة أبناء شعبنا في كل مكان داخل الوطن وخارجه، والقوى الوطنية والإسلامية  المؤسسات الأهلية كافة إلى شحذ اليقظة الوطنية وللتحرك العاجل برفض المفاوضات المباشرة وغير المباشرة والخروج على هذا النهج والمسار الانتحاري، وذلك بالمراجعة الجادة والمسئولة والجريئة لنهج أوسلو والمفاوضات والسياسات والنتائج التي قامت على أساسه، واشتقاق إستراتيجية  وطنية بديلة تضع حدا لهذا الهدر لحقوق شعبنا ولأمنه الوطني والقومي وتنهي الانقسام وتعيد ترتيب البيت الفلسطيني ديمقراطيا وبناء "م.ت.ف" من الجميع على أساس وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة، بما يصون حقوق شعبنا في مقاومة وإنهاء الاحتلال والاستيطان وتحرير الأسرى وانتزاع حقه بالعودة و إقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس  .

انشر عبر