شريط الأخبار

الجهاد : إعلان كلينتون استئناف المفاوضات يعكس حرص إدارتها على تحقيق مصالح "إسرائيل"

05:45 - 20 تموز / أغسطس 2010

الجهاد الإسلامي:بيان الرباعية مصلحة للعدو وقبول م.ت.ف استئناف المفاوضات رضوخ للصهاينة

فلسطين اليوم-غزة

أكدت حركة الجهاد الإسلامي على موقفها الرافض لنهج التسوية والمفاوضات، على اعتباره نهجاً تصفوياً للقضية الفلسطينية، مشددة على إصرار الحركة للتصدي لهذا النهج وإفشاله.

 

وبخصوص إعلان وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون استئناف المفاوضات مطلع الشهر المقبل اعتبرت الحركة في بيان لها وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه ان هذا الإعلان تكريس للهيمنة ودليل على حرص الإدارة الأمريكية إرضاء الاحتلال من خلال تلبية الرغبة الصهيونية بأن تأتي الدعوة للمفاوضات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية كونها ملتزمة بتحقيق مصالح الكيان الصهيوني.

 

وأشارت الحركة إلى أن إعلان اللجنة التنفيذية لـ م.ت.ف بعد اجتماعٍ صوري، يدلل على تفرد فريق المصالح الذاتية المنتفع من المفاوضات وبقاء الاحتلال والانقسام.

 

وأوضحت الحركة إلى أن إعلان اللجنة التنفيذية قبول بيان "كلنتون" لا يمثل الإجماع الوطني والشعبي، بل هو رضوخ للإرادة الصهيونية، وتنكر خطير لوحدة الموقف الفلسطيني الرافض للمفاوضات والمتمسك بالثوابت والحقوق.

 

وجدد الحركة تأكيدها على إستمرار خيار المقاومة والجهاد، وعلى ضرورة الوحدة ورص الصفوف والتصدي لكل محاولات النيل من قضيتنا، وإفشال مشروع التسوية التصفوي.

 

انشر عبر