شريط الأخبار

الأمراض التي رُخص بها للصائم الإفطار

10:05 - 20 حزيران / أغسطس 2010

 الأمراض التي رُخص بها للصائم الإفطار

 فلسطين اليوم-الراي الكويتية

 إعداد د. أحمد سامح

منذ أخذت الرسالات السماوية طريقها إلى المجتمعات البشرية وجد الإنسان نفسه أمام مجموعة من النصوص ذات العلاقة المباشرة بعدد من فرائض العبادات.

وعلى الرغم من الوضوح التام في النصوص والأحكام بقي الإنسان في كثير من الأحيان ولفترة طويلة في مسيرة حياته يعاني من اشكالات متعددة بكيفية التطبيق العملي للفرائض الشرعية وبخاصة فريضة الصيام نظراً لوجود شرعية تخوله تأجيل الفريضة إلى أيام أخر أو الاعفاء منها بصورة نهائية عندما تكون هناك أسباب مرضية خطيرة أو مزمنة تبرر ذلك.

ويأتي شهر رمضان من كل عام فنجد الأطباء والصيادلة والممرضين وغيرهم من الكادر الطبي مطالبين بارشاد المرضى المكلفين بصيام شهر رمضان المبارك الذين يتساءلون عن القرار الطبي والشرعي في شأن صيامهم.

فدائماً وأبداً القرار الطبي متوافق مع القرار الشرعي في الأمراض التي رُخص الافطار فيها في شهر رمضان.

القراء الأعزاء خوفاً من تأخير الشفاء أو حدوث المضاعفات رخص ديننا الإسلامي الحنيف الافطار للمريض وأكد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بحكمته ونظرته الشاملة التي أثبت صحتها وعظمتها الطب الحديث بعد أكثر من أربعة عشر قرنا على ظهور الإسلام والرسالة المحمدية الخالدة الجامعة فيقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: «إن الله يحب أن تُؤتى رخصه كما يحب أن تُؤتى فرائضه».

 

الأمراض التي رُخص بها للصائم الافطار في شهر رمضان وجد أن الرأي الطبي متفق دائماً وأبداً مع الحكم الشرعي في الأعذار.

وتشمل هذه الأمراض، أمراضا عدة تصيب أجهزة الجسم المتعددة وخوفا من حدوث المضاعفات وتأخير الشفاء رخص للصائم بالافطار عند الاصابة بأحد الأمراض التالية:

 

أمراض الكلى

من أمراض الكلى التي تمنع من صوم رمضان التهاب الكلى الميكروبي وغير الميكروبي.

ومرضى الكلى الذين يصابون بحصوات المسالك البولية خصوصا في فصل الصيف عند التعرض للحرارة المرتفعة والرطوبة العالية والتعرق الغزير، وعند الاقلاق من شرب الماء.

وكذلك مرضى الكلى المعرضون للفشل الكلوي عند الامتناع عن شرب الماء أو التعرق الغزير بفعل الحر والرطوبة.

وهذه الأمراض تؤثر على كفاءة الكلى وعلى ذلك فحساسية القدرة الوظيفية تنتابها درجات متفاوتة من القصور تختلف وشدة المرض ومضاعفات.

وتحاول الكلى تعويض هذا النقص بزيادة افراز البول لتمكين الجسم من التخلص من المواد الناتجة من العمليات البيولوجية، كما يتطلب من المرضى زيادة تعاطي السوائل طوال اليوم بكميات كبيرة بالاضافة إلى اتباع نظام غذائي للاقلال من ناتج التمثيل الغذائي ومن أهمها البولينا.

أمراض القلب والأوعية الدموية

• المرضى المصابون بجلطة الشريان التاجي الحديثة.

• مرضى الذبحة الصدرية غير المستقرة أو غير المستجيبة للعلاج.

• حالات هبوط وظائف القلب «HF».

• الاضطرابات الخطيرة في نبضات القلب.

• الضيق والارتجاع الشديد في صمامات القلب وكذلك التهابات الصمامات.

• تجدد نشاط الحمى الروماتيزمية.

هؤلاء المرضى رُخص لهم بالافطار في رمضان.

الأمراض النفسية والعصبية

الصائم الذي يصاب بنوبة صرعية أو نوبة هستيرية عند نقص السكر في الدم عليه أن يفطر لأن انخفاض السكر في الدم نتيجة الصيام وكذلك الاختلاف في مواعيد تناول الدواء قد يساهم في حدوث نوبات الصرع.

كذلك مريض الفصام «الشيزوفرينيا» الذي يعاني من الآثار الجانبية للأدوية والتي من أعراضها الشعور بجفاف الحلق والاحساس بالعطش الشديد والشعور بالنعاس.

ولأنه إذا توقف المريض عن تناول هذه الأدوية فسيعاني من نوبات العنف مع الذات ومع الآخرين.

أمراض الجهاز الهضمي

المصابون بقرحة المعدة والاثنى عشر الحادة يؤثر عليهم الصيام بدرجة كبيرة لأن العصارة المعدية المركزة والأحماض التي تشمل حمض الهيدروليك «Hcl» والانزيمات التي تنشط هذا الحمض هي التي تسبب قرحة المعدة والاثنى عشر وحدوث جرح في الجدار فيقلل الطعام من تركيز هذا الحمض وتستهلك الانزيمات النشطة في هضم الطعام الذي بالمعدة والاثنى عشر.

وينصح المصابون بالقرحة الحادة تناول كميات عدة من الطعام طوال اليوم وليس ثلاث وجبات كما هو المعتاد. وينطبق هذا الكلام على مرضى فتق الحجاب الحاجز في الحالات المتقدمة والتي تعاني من القيء والألم والحموضة وضيق التنفس واضطرابات دقات القلب نتيجة دخول جزء من المعدة فتحة الحجاب الحاجز إلى تجويف الصدر.

 

أمراض الكبد

التهاب الكبد الوبائي الحاد أو أمراض الكبد المزمنة من الأمراض الخطيرة المزمنة التي تصيب الإنسان.

وقد يعاني المريض من نوبات أعراض مرض الكبد تستدعي نوعيات معينة من الغذاء وتناول كميات إضافية من السكريات بسبب انخفاض نسبة السكر نتيجة هذه الأمراض وتُعطل وظائف الكبد الحيوية ومنها المحافظة على نسبة السكر في الدم.

ويحتاج العلاج في مثل هذه الحالات إلى تنظيم غذائي على مدى اليوم كله وأهم أسباب هذا هو عدم وجود رصيد كاف في الكبد يتحمل فترات النقص المفاجئ في المواد الغذائية نتيجة الصيام.

 

أمراض الجهاز الحركي

التهاب المفاصل الروماتيزمية الحادة أو التهاب المفاصل الروماتورية حيث ان المريض يحتاج لتناول جرعات من الدواء في مواعيد محددة للعلاج لتخفيف الآلام.

كذلك فإن المريض يحتاج لكمية كافية من البروتينات لتقوية جهاز المناعة وتعويض الأنسجة التالفة نتيجة الاصابة بهذه الأمراض.

كذلك الحالات الشديدة للنقرس الحاد «داء الملوك» تحتاج كمية كبيرة ومستمرة من السوائل لتقليل نسبة تركيز حمض البوليك «حمض اليوريك» في الدم والتخلص منه عن طريق افرازه في الكلى وتجنب مضار التركيز العالي لحمض اليوريك في الدم والذي يسبب ارتفاع ضغط الدم ويعمل على تكوين حصى الكلى والحالب.

 

أمراض العيون

العين المصابة بالمياه الزرقاء «الجلوكوما» قد يؤدي الصيام عن شرب الماء نهارا خصوصا في الأيام الحارة والأيام التي تزداد فيها الرطوبة فيكثر العرق وفقدان الماء من الجسم الذي يؤدي إلى تركيز الدم وزيادة خاصية الضغط الاسموزي والذي يعود إلى المستوى الطبيعي بعد الافطار عندما يتناول الإنسان كميات مناسبة من السؤال فإنه يؤدي إلى زيادة حجم الدم ونقص في الارتفاع الذي حدث لقوة الضغط الاسموزي أثناء الصيام.

وفقد السوائل من الجسم والضغط الاسموزي هو الذي يعمل على توازن السوائل بين الأنسجة والأوعية الدموية ومريض الجلوكوما «المياه الزرقاء» لا يستطيع عمل هذه الموازنة بالإضافة إلى استعماله لقطرة خاصة مرات عدة في اليوم، كذلك مريض الشبكية الملتهبة نتيجة لارتفاع نسبة السكر في الدم والذي يحتاج للأدوية لعلاج هذا الالتهاب الحاد في الشبكية.

 

أمراض النساء والولادة

السيدة الحامل التي يحدث لها انخفاض في نسبة السكر بالدم يجعلها تشعر بالصداع الشديد وزغللة في العين واجهاد عام عليها أن تفطر.

والحمل في الأشهر الأولى يكون صعبا على المرأة الحامل التي تعاني من نقص في نسبة هيموجلوبين الدم فعليها أن تفطر.

أما الفترة التي تعتبر أقل تأثراً بالصيام فهي الفترة الوسطى من الحمل الشهر الرابع والخامس والسادس فيكون في هذه الفترة الحمل مستقراً.

أما الشهران السابع والثامن فالجنين يحتاج إلى كمية كبيرة

من الكالسيوم والبروتينات

والأملاح المعدنية الأخرى لبناء عظامه وعضلاته وهذا يتأثر بالصيام.

 

انشر عبر