شريط الأخبار

إجراءات أمنية مشددة في باريس لحماية بعثة فريق صهيوني

01:22 - 19 آب / أغسطس 2010

 

 

واكب وصول فريق مكابي تل أبيب الصهيوني إلى العاصمة الفرنسية باريس اهتمام أمني غير مسبوق، من قبل الشرطة الفرنسية التي تستعد لحماية الفريق الصهيوني وجماهيره خلال مباراته أمام باريس سان جيرمان الخميس 19-8-2010، في بطولة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم.

 

وأعلنت إدارة الشرطة في العاصمة الفرنسية اتخاذ سلسلة من التدابير الأمنية المشددة خلال المباراة المرتقبة لتلافي وقوع أحداث شغب، ومن بين تلك التدابير منع تجمع الجماهير قبل وبعد المباراة التي تقام على ملعب بارك دي فرانس، ومنع رفع الأعلام والرايات التي تحمل طابعاً سياسياً.

 

وبحسب صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، فإن جماعات فلسطينية ستعمل على الاستفادة من إقامة المباراة لتنظيم فعاليات للتنديد بإسرائيل وسياساتها، خصوصاً حصارها المشدد على قطاع غزة، كما أن العشرات من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية في فرنسا سيسعون لحضور المباراة ورفع الأعلام الفلسطينية.

 

وذكرت الصحيفة أن أكثر من 1000 شرطي فرنسي سيتم نشرهم خارج بوابات الملعب وداخله لحماية نحو 1000 مشجع إسرائيلي من المتوقع أن يرافقوا مكابي تل أبيب في رحلته الأوروبية، فضلاً عن عدد آخر لحماية البعثة الإسرائيلية طوال فترة تواجدها على الأراضي الفرنسية.

 

ونقلت معاريف عن جان لوي فيامنغ قائد شرطة باريس قوله إن إدارة الشرطة لن تسمح بوقوع أي أحداث شغب أو عنف، وستعمل على تأمين المباراة بشكل لائق، وهو ما قوبل بترحيب من إدارة مكابي تل أبيب وجماهيره التي كانت تخشى السفر في ظل المعطيات التي تحدثت عن المظاهرات المُتوقع تنظيمها.

 

يُذكر أن أحداث شغب عنيفة وقعت عام 2006 عقب مباراة جمعت باريس سان جيرمان مع هابوعيل تل أبيب الإسرائيلي والتي انتهت بفوز كبير للأخير بنتيجة (4-2) ، إذ قُتل حينها مشجع فرنسي على يد عناصر الشرطة الفرنسية التي أطلقت عليه الرصاص بعدما حاول الاعتداء على مشجع إسرائيلي.

 

العربية نت

 

انشر عبر