شريط الأخبار

آخر وحدة أمريكية مقاتلة تغادر العراق

09:06 - 19 كانون أول / أغسطس 2010


آخر وحدة أمريكية مقاتلة تغادر العراق

فلسطين اليوم-وكالات

غادرت آخر الوحدات المقاتلة التابعة للجيش الأمريكي العراق خلال الساعات القليلة الماضية، متجهة إلى الكويت، في خطوة من شأنها أن تساعد إدارة الرئيس باراك أوباما بتحقيق هدفه بالإبقاء على 50 ألف جندي فقط في العراق، بحلول أيلول 2010.

 

وبمغادرة آخر الوحدات المقاتلة ينخفض عدد الجنود الأمريكيين المتواجدين في العراق حالياً إلى 56 ألف جندي، وفق ما أكدت مصادر عسكرية أمريكية، وقالت إن ستة آلاف جندي سيغادرون العراق في الأول من الشهر المقبل.

 

وقال النقيب كريستوفر أوفاردت، المتحدث باسم الكتيبة الثانية مشاة، التابعة للواء الرابع "سترايكر"، إن آخر جندي من الكتيبة التي تضم أربعة آلاف جندي عبروا الحدود الجنوبية للعراق، باتجاه الكويت في الساعات الأولى من صباح الخميس.

 

وأشار أوفاردت إلى أن بضع مئات من الجنود ما زالوا في الجانب العراقي لإنهاء بعض المهام الإدارية واللوجستية، إلا أنهم سيغادرون العاصمة بغداد جواً في وقت لاحق الخميس.

 

وغادر معظم أفراد آخر الوحدات الأمريكية المقاتلة في العراق إلى الكويت قبل اليوم السابق الأربعاء، إلا أنه لم يتم الإعلان عن موعد الانسحاب لأسباب أمنية.

 

يأتي انسحاب هذه القوات بعد أكثر من سبع سنوات على الغزو الأمريكي للعراق، في ربيع عام 2003، ولكن انسحاب هؤلاء الجنود لا يُعد مؤشراً على انتهاء العمليات العسكرية للجيش الأمريكي في العراق.

 

ويتوجب مغادرة ستة آلاف جندي آخرين العراق، وفقاً للجدول الزمني الذي أعلنه الرئيس أوباما، بإنهاء العمليات القتالية للجيش الأمريكي في العراق، وبداية عملية جديدة، تتضمن قيام القوات المتبقية بتدريب القوات العراقية وتقديم المساعدة الفنية لها.

 

وفي قاعدة "لويس ماكورد" بولاية واشنطن الأمريكية، قالت مسؤولة شؤون المعلومات العامة، إن عودة جميع أفراد الكتيبة الثانية باللواء الرابع، قد تستغرق عدة أسابيع قليلة، وأضافت: "نتوقع أن يعود معظمهم إلى الوطن بحلول منتصف أيلول المقبل."

 

ومنذ غزو العراق في آذار 2003، سقط من الجيش الأمريكي 4419 جندياً، وفق آخر حصيلة أعلنت عنها وزارة الدفاع الامريكية "البنتاغون."

 

انشر عبر