شريط الأخبار

الجهاد لإسلامي: أبو مازن يسوِّق الوهم على الفلسطينيين ويدير ظهره للمصالحة الوطنية

10:16 - 18 تموز / أغسطس 2010

الجهاد لإسلامي: أبو مازن يسوِّق الوهم على الفلسطينيين ويدير ظهره للمصالحة الوطنية

فلسطين اليوم- غزة

حذَّرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، من مغبة موافقة السلطة الفلسطينية على الشروع بمفاوضات مباشرة مع كيان الاحتلال، مؤكدةً أن مسيرة التسوية التي يراهن عليها محمود عباس تتعارض كلياً مع المصالح العليا للشعب الفلسطيني.

وأكد داوود شهاب المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي :" المفاوضات لم تحقق أي مصلحة للشعب الفلسطيني، وهي بلا شك تضر بالمصلحة العليا له، وتعطي الاحتلال فرصةً وذريعةً لمواصلة عدوانه ومخططاته التهويدية".

 

واعتبر شهاب أن اشتراط أبو مازن موافقة الإدارة الأمريكية على إعطاء ضمانات قبل خوض المفاوضات المباشرة مع كيان الاحتلال تسويقٌ للوهم على الشعب الفلسطيني، لأن أياً من هذه الأمور لا تمت للواقع بصلة.

 

وبيَّن المتحدث باسم الجهاد الإسلامي أن حكومة الاحتلال تتلاعب بالألفاظ من خلال مضيها في توسيع مستوطناتها في القدس والضفة المحتلتين، موضحاً أن إعلانها عن بناء مستوطناتٍ جديدة مؤخراً تحمل رسالةً واضحة للمفاوض الفلسطيني مفادها بأن الاستيطان خط أحمر.

 

وأشار شهاب إلى أن "تل أبيب" تهدف من وراء مسيرة التفاوض مع السلطة الفلسطينية إلى إحداث اتساع في رقعة الانقسام الداخلي، لافتاً إلى أن المصالحة والمفاوضات تسيران في اتجاهين متضادين.

 

وقال بهذا الصدد:" المفاوضات التي تجري تتم بشكلٍ مخالف للإجماع الوطني، فالكل الفلسطيني بما في ذلك الفصائل المنضوية تحت إطار منظمة التحرير تعارض هذه المفاوضات بشدة".

 

وأضاف:" إصرار عباس على الذهاب للمفاوضات المباشرة متنكراً لحالة الإجماع الوطني، تؤكد أنه غير معني بتحقيق وحدة موقف فلسطيني، وبالتالي لا قيمة للحديث عن المصالحة".

 

وشدد شهاب على أن المفاوضات تشكل خطراً على الوجود الفلسطيني، وتعطي ذريعةً لـ"تل أبيب" كي تنقض على حقوقنا وثوابتنا.

انشر عبر