شريط الأخبار

بحثا عن السكينة و الهدوء... أفارقة في رحاب الأقصى برمضان

08:19 - 18 تشرين أول / أغسطس 2010

بحثا عن السكينة و الهدوء... أفارقة في رحاب الأقصى برمضان

فلسطين اليوم: وكالات

بعيدا عن المعتقدات السياسية واشكالية الحدود واللغة وبنية التقرب الى الله استطاع عدد من سكان دول افريقية مختلفة الوصول الى مدينة القدس خلال شهر رمضان للصلاة في المسجد الاقصى لتحقيق احدى امنياتهم حسب ما قالوا.

 

وبلون بشرتهم الاسود المميز ونظراتهم التي طافت في جميع ساحات وزوايا المسجد الاقصى أعربوا عن سعادتهم لرؤيتهم المسجد الاقصى مؤكدين على تميز اجواء الاقصى في رمضان حيث السكينة والهدوء والايمان.

 

ومن السودان حضر عيسى عبد الله "25 عاما" وحسن عبد الرحمن "26 عاما" من مدينة فاو الى القدس خلال شهر رمضان لزيارة الاقصى والصلاة فيه وهذه الزيارة الاولى لهما، فقد شعرا انهما في بلدهم الثاني، ووصفا المسجد الجميل أنه يضم العشرات من المواطنين من كافة الاماكن متحابين يساعد بعضهم البعض، وأضافا أنهما سيبقيا حتى اخر شهر رمضان وسيحرصان على الصلاة والافطار فيه لكسب الاجر والثواب.

 

أما ابراهيم عدم وحامد بشير ونور الدين محمود فهذه الزيارة الثانية للمسجد الاقصى، حيث قالوا :"ان الاقصى ذكر في القران الكريم وبه حصلت المعجزات الاسراء والمعراج واسري بالرسول منه..ولهذا نأتي ونصلي فيه، وقد لمسنا الحب والاخوة التي يتمتع بها المقدسيون".

 

سليمان بصير وفرناس بصير وحسن بصير هم ضمن مجموعة من جنوب افريقيا تضم 12 شخصا قالوا انهم سيتوجهون الى مكة المكرمة مباشرة بعد الاقصى لأداء سنة العمرة.

 

وأكدت المجموعة على حبهم الشديد لمدينة القدس وتألمهم لما يحدث فيها من ظلم واضهاد خاصة في المسجد الاقصى –اولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين- وتأمل المجموعة تحرر المسجد من الاحتلال، مشيرين انهم يشاركون سنويا في "مهرجان يوم القدس" الذي يقام سنويا في يوم الجمعة الأخير بشهر رمضان.

 

انشر عبر