شريط الأخبار

الجزائريون يتوعدون الاسماعيلي بسبب الأهلي

02:11 - 18 تشرين أول / أغسطس 2010

 

 

القاهرة/ بعد يومين من الفرحة الطاغية التي عاشها الجمهور الجزائري بكل انتماءاته على خلفية فوز شبيبة القبائل على الأهلي المصري الأحد الماضي في الجولة الثالثة من دوري الأبطال الإفريقي، تحول اهتمام الصحافة والجماهير وحتى المسئولين إلى المخاوف التي تسببت بها بعض الأقاويل هنا وهناك عن تهديدات الألتراس الأهلاوي بتجهيز العديد من المفاجآت غير السارة لبعثة الشبيبة عند وصولها القاهرة بعد أسبوعين.

 

وكانت الساعات الأخيرة قد شهدت عودة التوتر للعلاقات بين الطرفين من جديد، بعد سيل التصريحات والتصريحات المضادة بين الجانبين، والمعركة الكلامية التي نشبت بينهما على خلفية الأحداث المثيرة للجدل التي صاحبت رحلة الأهلي إلى الجزائر، وتعرض حافلة الفريق للرشق بالحجارة لأكثر من مرة، إضافة إلى الضغوط الكبيرة التي تعرض لها اللاعبون هناك.

 

وبعد الاحتفالات والتصريحات، تحول كل التركيز لتهديدات الألتراس، حيث تبارت الصحف ووسائل الإعلام الجزائرية للرد سريعاً على تلك التهديدات، مؤكدين أنهم سيتعاملون معها على محمل الجد، غير أنها في الوقت ذاته لا تقلقهم، لعلمهم بأن الأمن المصري سيكون متواجداً لمنع أي أحداث غير مخطط لها، وذلك بعد قرار "الفيفا" الأخير بحق منتخب "الفراعنة"، والذي قضى بتغريمه ونقل مباراتين له خارج القاهرة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم القادمة 2014 بالبرازيل، وأيضاً إقصائه من التصفيات حال تكرار أحداث "مطار القاهرة" في نوفمبر الماضي مع أي بعثة لمنتخب أو نادي يحضر إلى مصر خلال بطولة قارية.

 

وجاءت تلك الفكرة في صحيفة "الهداف" التي أشارت أيضاً إلى معرفتها الجيدة بالألتراس الأهلاوي، مؤكدة أن هذه المجموعة لديها سوابق كثيرة في العنف والشغب، وكان آخرها ما حدث في مباراة ودية للأهلي أمام نادي كفر الشيخ، حيث اشتبكت مع رجال الأمن مما خلف عديد الإصابات في الجانبين وتوقيف 13 مشاغباً، غير أنها أكدت أنه ليس هناك ما يدعو للقلق، مطالبة فقط بتواجد كاميرات التليفزيون الجزائري في رحلة الشبيبة لمصر، لتوثيق كل ما يحدث واستخدامه بما يفيد مصلحة الفريق.

 

أما "النهار" فقد أكدت أن تعامل الصحف المصرية مع الأحداث الفردية التي وقعت أثناء رحلة الأهلي، وأيضاً إشارات حسام البدري مدرب الفريق التي توعد خلالها بذبح الشبيبة في لقاء العودة كلها دفعت الألتراس للتحرك، غير أنها توعدت بأن الرد في حال حدوث أي أزمة في القاهرة، سيكون قاسياً جداً على بعثة الإسماعيلي التي تحضر للجزائر للعب في الأجواء نفسها.

 

وقالت الصحيفة في لهجة حادة "إشارة البدري أثبتت أن هذا الشعب بلطجي عن حق، فإذا كان رد فعل المدرب هكذا فكيف سيكون رد الأنصار المتعصبين في لقاء العودة في ملعب القاهرة ؟ .. إننا لا نتمنى أن يحدث شيء في القاهرة عندما تلعب شبيبة القبائل لقاء العودة، إلا أنه لو يصيب أي مكروه أي من أشبالنا فإن الرد سيكون عنيفاً من قبل الجزائريين الذين ضاقوا ذرعاً بهذه التصرفات البهلوانية، لكن ثمن تهور أنصار الأهلي سيدفعه نادي الاسماعيلي الذي يبدو أن المصريين نسوا أنه سيكون مجبراً على السفر إلى الجزائر في الشهر القادم".

 

وأضافت "كرة القدم المصرية قد تذهب في 'ستين داهية' حال وجود أي أزمة بالقاهرة، وذلك بسبب التعهُّد الذي وقَّع عليه سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري، والذي يبدو أن أنصار الأهلي قد نسوه، فالتعهد ينص على إقصاء المنتخب القومي المصري وكل الأندية المحلية من أية منافسة ترعاها 'الفيفا' لمدة أربع سنوات حال تكررت أحداث مطار القاهرة في نوفمبر الماضي".

 

وكان حسن حمدي رئيس النادي الأهلي قد أكد أن ناديه يعد استقبالاً رائعاً للشبيبة، بما يليق بسمعته واسم ومكانة الكرة المصرية، داعياً الجماهير الحمراء لمساعدته على ذلك، وتجنب الرد بالمثل على المعاملة السيئة التي وجدها فريقه في الجزائر.

 

انشر عبر