شريط الأخبار

استنفار جديد للجيش اللبناني على خلفية طلب "إسرائيل" إزالة أشجار

10:43 - 18 حزيران / أغسطس 2010

استنفار جديد للجيش اللبناني على خلفية طلب إسرائيل إزالة أشجار على الحدود

فلسطين اليوم-وكالات

شهدت أمس بوابة فاطمة عند الحدود الجنوبية اللبنانية، حالة استنفار للجيش اللبناني وقوات «اليونيفيل»، إثر طلب القوات "الإسرائيلية" إزالة خمس شجرات زرعتها الهيئة الإيرانية أول من أمس، في الجانب اللبناني من الشريط، بحجة أنها تلامس الشريط الفاصل على الحدود. وبعد تدخل «اليونيفيل»، قام الجيش بإزالة الأشجار التي تبعد عدة أمتار عن الشريط الإلكتروني داخل الأراضي اللبنانية.

من جهة ثانية، نفذت قوات الاحتلال مناورات ليل أول من أمس وفجر أمس بالذخيرة الحية، في محيط مستعمرتي المطلة والمنارة في عمق الأراضي الفلسطينية، وسمعت أصداء المناورات داخل الأراضي اللبنانية على الحدود.

وشوهد عمال البساتين الإسرائيلية يقومون بقطاف أشجار الدراق والتفاح، داخل البساتين الموازية للحدود اللبنانية، في ظل حماية من جنود العدو، كما سيرت قوات الاحتلال دوريات على الطريق الذي يربط مستعمرتي المطلة ومسكافعام.

وفي سياق متصل، أكد قائد الجيش اللبناني، العماد جان قهوجي، مواصلة الإدارة الأميركية تنفيذ برنامج المساعدات العسكرية للجيش اللبناني، مشددا على أنه «لا عوائق تعترض هذا الأمر، وفقا لما أكده المساعد الخاص للمبعوث الأميركي للشرق الأوسط فريدريك هوف، أثناء زيارته الأخيرة إلى لبنان»، موضحا أن «هوف نقل تقدير الكونغرس والإدارة الأميركية لأهمية الاستقرار في لبنان ودور الجيش في حمايته».

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي، قد أكد أن «الحكومة الأميركية لا تريد أن يحدث فراغ أمني يمكن لسورية وإيران أن تملأه في حالة تعليق المساعدات العسكرية الأميركية (للجيش اللبناني)، لأن ذلك لن يصب في مصلحة الولايات المتحدة الأميركية أو مصلحة الأمن في المنطقة». وكشف أن «الحكومة الأميركية تقوم بمراجعة برنامجها للمساعدات الأميركية للبنان بعد الاشتباك الحدودي الأخير بين لبنان وإسرائيل»، مشددا على أننا «لا نزال نؤمن بأن المساعدات الأمنية التي نقدمها إلى لبنان، لمصلحة أمننا القومي».

وردا على سؤال عن مضاعفات طلب عدد من النواب تعليق المساعدات للبنان، أشار إلى أننا «نجيب عن الأسئلة التي طرحها الكونغرس في ضوء الحادث المؤسف بين لبنان و"إسرائيل"، لكننا بالتأكيد لا نريد أن نتخلى عن برنامج دعمنا للبنان».

انشر عبر