شريط الأخبار

سلطات الاحتلال تخطر المزيد من المنازل بالهدم بمحيط القدس

08:22 - 16 كانون أول / أغسطس 2010


سلطات الاحتلال تخطر المزيد من المنازل بالهدم بمحيط القدس

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

كشف رئيس وحدة القدس في الرئاسة المحامي احمد الرويضي النقاب عن نية إسرائيل هدم 30 منزلا في حي كفر عقب ما بين القدس ورام الله كمرحلة أولى في إطار هدم منازل اخرى في ذات الحي وذلك تمهيدا لتوسيع المستوطنات القائمة في المنطقة وربطها ببعضها البعض.

 

وقال الرويضي "ان قرار هدم المنازل المذكورة والواقعة في منطقة C جاء بقرار من مجلس التنظيم الاعلى – اللجنة الفرعية للتفتيش في الإدارة المدينة في بيت ايل وذلك بهدف استعمال أراضي المواطنين الفلسطينيين في المنطقة المذكورة لربط المستوطنات وبالتالي عزل القدس كليا عن محيطها في الضفة الغربية بالرغم من محاصرة المدينة بجدار الفصل العنصري".

 

و اكد الرويضي" ان المنازل التي تلقت إخطارات بالهدم لم يمهل أصحابها سوى أسبوع واحد من اجل تقديم الاعتراضات القانونية، وهذه فترة قصيرة جدا حيث من بين المنازل ايضا مقر المجلس المحلي لبلدة كفر عقب والذي يشمله امر الهدم، واستندت اللجنة بقرار الهدم الى قانون تنظيم المدن والقرى والابنية رقم 79 لعام 1966 اي قبل احتلال المنطقة من قبل اسرائيل، وبالتالي كان تحركنا سريعا بتوكيل المحامي سامي ارشيد لتمثيل العائلات ومتابعة القضية قانونيا، حيث قام المحامي بدوره بتقديم التماس يوم الخميس الماضي الى محكمة العدل العليا، معترضا على عملية هدم المنازل والتي مقامة اغلبها منذ عشرات السنين وقد امهلت المحكمة العليا الدولة حتى تاريخ 22/8/2010 الرد على التماس المواطنين بمنع هدم منازلهم".

 

و أكد الرويضي ان قرار هدم المنازل المذكورة هو قرار سياسي، وان اسرائيل ماضية بسياسة هدم منازل المواطنين في القدس ومحيطها وخطر هدم المنازل في هذه المنطقة لا يقل خطوره عن هدم المنازل في احياء القدس المختلفة، وهذا يتطلب ادراك خطورة المشروع الاسرائيلي الهادف للاستيلاء من جانب على قلب المدينة بهدم منازل المواطنين القريبة من البلدة القديمة كما هو الوضع في حي البستان لاحطاتها (البلدة القديمة) بمجموعة من الحدائق التوراتيه وبالتالي محو الطابع الاسلامي المسيحي للمنطقة، وفي نفس الوقت تهدم في محيط القدس وتحديدا في احياء ما بين رام الله والقدس لعزل القدس كليا عن محيطها بمنطقة عازله من المستوطنات تمنع التواصل ما بين القدس والمدن والقرى الفلسطينية المحيطة.

 

وقال الرويضي ان تحركا لمتابعة هذه القضية يتم التنسيق بخصوصه مع مجلس محلي كفر عقب وان اجتماعا عقد في مقر محافظة القدس مع الأهالي ورئيس المجلس والمحامي لبحث التحرك لمواجهة هذا المخطط الخطير.

 

وفي السياق ذاته اشار الرويضي إلى أهمية التحرك الإعلامي والدولي وتقديم التقارير لكافة الجهات الدولية بخصوص التطورات على المشاريع الاستيطانية والسياسات الإسرائيلية في القدس، وبالتالي كشف حقيقة الادعاءات الإسرائيلية بان إسرائيل تخفف الحصار لانها تحاول التحرك اعلاميا ودوليا بمنطق في حين على ارض الواقع تمارس منطقا آخر باستمرارها بتنفيذ برامجها الاستيطانية وهدم منازل المواطنين.

 

 

انشر عبر