شريط الأخبار

هاآرتس: قادة جيش العدو في مقر المقاطعة برام الله

03:01 - 15 تشرين أول / أغسطس 2010

هاآرتس: قادة جيش العدو في مقر المقاطعة برام الله

فلسطين اليوم: غزة

ذكرت صحيفة هآرتس العبرية أن دهشة كبيرة سادت العديد من سكان مدينة رام الله، بعد أن زار مجموعة من قادة جيش العدو الصهيوني بصحبة نظرائهم من أجهزة أمن السلطة الفلسطينية فى اليوم الأول لشهر رمضان المدينة ليلاً، لعقد لقاءات تنسيق غير مسبوقة بمقر المقاطعة.

وأشارت الصحيفة إلى أن من بين القادة الإسرائيليين الذين شاركوا فى اللقاءات، قائد القيادة المركزية، افى مزراحى، وقائد الجيش الإسرائيلى بالضفة الغربية العميد، نيتسان ألون، وقائد الإدارة المدنية فى الضفة العميد، يوأف مردخاى.

وأوضحت الصحيفة أن إجراء لقاءات التنسيق فى قلب مدينة رام الله، وخاصة فى شهر رمضان، يدل على مدى العلاقات بين الكيان الصهيوني والسلطة الفلسطينية فى الثلاثة الأعوام الأخيرة، ومنذ أحداث الاصطدام مع حركة حماس فى قطاع غزة.

 

ووصفت هاآرتس العلاقات بينهما بالعلاقات الحميمة وأن هناك تعاونا غير مسبوق بين قادة الجيش الإسرائيلي فى الضفة الغربية ونظرائهم فى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة، وهو ما أدى إلى إحباط عمليات فدائية كبيرة كادت أن تقع، على حد قول الصحيفة.

 

ونقلت الصحيفة العبرية عن تاجر أثاث وأدوات كهربائية فى مدينة رام الله قوله: "قبل ساعات من الزيارة، وفى وقت الظهر، وقفت سيارات فى إحدى الشوارع القريبة لدوار المنارة فى مركز المدينة، ووضعت البلدية علامات على رصيف الشارع توضح أن هذا الموقف خاص".

 

وأضاف "فى الواقع، يوجد بالضفة الغربية نظام فى الشوارع للمدن الفلسطينية، والوضع الأمني فى مستوى جيد، وهناك استقرار وهدوء ونظام، والحكومة الحمد لله تسيطر على كل شيء فى المدينة".

 

ولفتت هآرتس إلى أن كلمة "احتلال" كانت بارزة سابقاً فى الحديث العام بين الفلسطينيين، واليوم فقدت بين المواطنين الفلسطينيين فى سوق رام الله، على حد زعمها، مشيرة إلى أنه فى السابق كان هناك تطرق كثير للمراسلين الإسرائيليين لهذه الكلمة وللحرب مع اليهود، أما هذا العام فهم يتحدثون عن كلمات أخرى مثل المفاوضات، المحادثات، واللقاءات.

انشر عبر